محتجو لبنان يواصلون قطع الطرقات الرئيسية

14/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] مع اقتراب الحراك الاحتجاجي في لبنان من تمضية فترة الشهر تقريبا في الشوارع يظل أسلوبه قطع الطرق هو الأسلوب الأكثر إيلاما بالنسبة للحراك وكذلك بالنسبة للسلطة في بيروت وكذلك بالنسبة للمواطنين في آن معا هنا على المدخل الجنوبي لمدينة جونيه أقفل أنفقوا الذي يربط بيروت بالشمال بالأحجار وبالأسلاك الشائكة للدلالة على تعقيد الأزمة المستمرة منذ أربعة أسابيع والنفق المسدود هنا ينسحبوا على باقي المناطق من طرابلس في الشمال إلى جبيل وجوني وبيروت وخالدي وصولا إلى الجية عند مدخل صيدا في جنوب لبنان حيث الإقفال في الطرق يترافق مع إقفال في المصارف والمدارس الرسمية والعديد من مصالح الدولة الحيوية ومع تشييع أحد أعضاء الحراك الذي سقط أول من أمس يكون هذا الحراك وقد استمد شحنة عاطفية إذا صح التعبير ليضفي على المشهد المعقد المزيد من التأزم وهو الأمر الذي ينسحب أيضا على الحراك السياسية في البلد المعقد أصلا والذي لم يسفر عن أي نتيجة والمشاورات لم تسفر عن أي ما يمكن أن يؤدي يؤدي إلى حل جازم وحاسم لاسيما في ضوء التسريبات والتسريبات المضادة التي تعبر عن أفق مسدود على أقل تقدير حمد رمال الجزيرة جونيه لبنان