اللجان القبلية في أبيي تحكم طبيعة التعايش المشترك

14/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] يعكس هذا الجدل والنقاش جانبا من تاريخ قبيلتي دينكا نقوك والمسيرية المتجاورتين منذ عقود طويلة فبعيدا عن تدخل السلطات الحكومية الرسمية في دولتي السودان وجنوب السودان أنشأ زعماء القبيلتين لجانا مشتركة للسلام تحكم طبيعة التعايش المشترك بينهما بين الشعبين لشعب الدينكا والمسيرية ارتضينا بالسلام يعني نحنا السلام يوم اتفقنا في السلام ده اتفقنا إن إحنا يشدنا الزمان القديم بتاعي دينق مجوك وبابو ماض الضابط الزمان نحن رجعنا لعيش تبادلنا الزمان نعيشه ساهمت هذه التفاهمات الشعبية في إنشاء سوق مشتركة بين الطرفين إلى جانب الفصل في القضايا الإجرامية وعلاقاته تبادل المنافع طبعا خدم غرض كبير لدولتين يعني مثلا دولة الجنوب عبر سوناميات دولة الشمال عبر سوقا 100 والحمد لله مما يتأسس هذه السوق يعني الفوائد يعني بين المجتمعات في بيفي دولتين يعني أي زول صفات تعمل قوات الأمم المتحدة في منطقة أبيي المعروفة باليونيسف على تأمين السوق ومنطقة أبيي لكنها تعجز في أحيان كثيرة عن وقف الانتهاكات في المنطقة على الرغم من وجود قوات تابعة للأمم المتحدة تحت البند السابع في منطقة أبيي المتنازع حولها بين السودان وجنوب السودان فإن حوادث القتل والنهب لم تتوقف وضحاياها مدنيونا من سكان المنطقة لم تمض سوى ساعات قليلة على وقوع عملية قتل ونهب تمت هنا حيث قتل شخص وجرح سبعة ويروجون أحد الناجين ما جرى ستة مسلحين واحد شايل اللي هو ابتداع للوراء وفي العموم ونهابون جالوا تليفوناتنا قالوا نضرب النازل النازلة بتلوم حوادث عديدة ومتشابهة تزداد يوما بعد آخر وتتسبب في سقوط المزيد من الضحايا الأمر أصبح يهدد استقرار المنطقة الذي تحاول لجان السلام المشتركة المحافظة عليه بتسويات ودفع الديات تارة ومناشدة حكومتي البلدين حسما تبعية المنطقة تارة أخرى هيثم أويت الجزيرة منطقة أبيي