التصعيد الإسرائيلي بغزة.. قوافل للشهداء وغارت للاحتلال وردود للمقاومة

13/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] يبكون شهداء العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة يريدها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مواجهة بين جيشه وحركة الجهاد الإسلامي فقط لا غير هي غير ذلك على الإطلاق ترد غرفة عمليات الفصائل الفلسطينية لليوم الثاني على التوالي سماء غزة المحاصرة منذ أربعة عشر عاما دخان جراء تكثيف الاحتلال غاراته وعلى أرضها عائلات تشيع جثامين شهداء التصعيد الإسرائيلي بينهم ثلاثة أطفال وامرأة جنازات في أكثر من منطقة في القطاع يبحث الناجون من القصف المدمر للبيوت عن بقايا حياة كانت هنا قبل ساعات وتبحث تل أبيب عن مبررات تسوقها وتسوقها داخل إسرائيل وخارجها يواصل نتنياهو غاراته على شعب أعزل وهو يقول في اجتماع لمجلس الوزراء إنه لا يريد التصعيد ولكن سيرد على أي هجوم بهجوم قوي جدا مضيفا أنه من الأفضل للجهاد الإسلامي أن تفهم ذلك وقبل فوات الأوان توعد لاحقا للحركة في تغريدة على تويتر بضربات شديدة إذا لم تتوقف عن قصف بلدات إسرائيلية ردت حركة الجهاد الإسلامي وفصائل فلسطينية على العدوان برشقات الصاروخية على البلدات الواقعة في غلاف غزة وحتى ساعات المساء سمعت صافرات الإنذار في تلك المناطق وكانت سرايا القدس الذراع العسكري للجهاد الإسلامي قالت في بيان إنها أصابت بطفرة عالية أهدافا في القدس وتل أبيب وأسدود وعسقلان قبل أن تنتقم الحركة لمقتل قائدها البارز أبو العطا لا وساطة ولا هدنة أكد أكثر من مسؤول تعليق الحركة جاء ردا على سؤال بشأن جهود مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف لوقف التصعيد ملادينوف حاليا في القاهرة في زيارة قيل إنها كانت مقررة سلفا أي قبل العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع يدفع الاحتلال بتعزيزات عسكرية على طول الحدود مع غزة تحت عنوان الاستعداد والجاهزية لكل الاحتمالات والسيناريوهات ويعلن وزير الدفاع الإسرائيلي ما سماها حالة الطوارئ الخاصة رسميا لا تريدها تل أبيب عملية عسكرية أوسع وفعليا يسعى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من خلالها توسيع فرص بقائه في الحكم اتهم عضو في الكنيست من حزب العمال نتنياهو بالسعي من خلال العملية العسكرية الأخيرة لعرقلة جهود الجنرال بينيغانز لتشكيل حكومة ضيقة هل معركة نتنياهو المزدوجة ضد غريمه غانتس وحركة الجهاد الإسلامي ستحقق أهدافها المعلنة والمستترة غرفة العمليات الفصائل الفلسطينية كان واضحا كل صاروخ باتجاه إسرائيل يطلق بالتنسيق الكامل مع جميع الفصائل وفق الرواية الإسرائيلية الرسمية رصد جيش الاحتلال إطلاق 400 قذيفة صاروخية من غزة باتجاه إسرائيل منذ اغتيال أبو العطا يوم الثلاثاء هم بدؤوا هذا ولم نكن نريد حربا قال فلسطينيون وهو يبكي قريبا استشهد في الغارات الأخيرة لا يعرف هل ستستمر العملية العسكرية التي شنتها تل أبيب على غزة استجابة لرغبة نتنياهو أن تتوقف بعد تحقيق الأهداف السياسية الداخلية وتحديدا قبل انقضاء مهلة تشكيل الحكومة الإسرائيلية