استمرار مظاهرات العراق.. شعارات تنبذ الطائفية وتدعو لدولة ديمقراطية

13/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] المشهد في ساحة التحرير مركز الاحتجاجات الشعبية في بغداد يرى المحتجون أنه يعكس العراق بكل أطيافه وما دام الهدف مشتركا فلا مكان هنا لحديث عن طائفية أو عرقية بين متظاهر وآخر هذا ما يبدو واضحا هنا بين الحشود تارة وعلى الجدران وخيام المعتصمين تارة أخرى لافتات وشعارات تنبذ الطائفية وتحاول التخلص من صورة لازمت العراق والعراقيين منذ ستة عشر عاما واليوم يعتبر المتظاهرون أن السبب من ورائها هو السياسة وأهل السياسة فهذه بركات الثورة وهذه إيجابياته العراق الآن عاد لأهله ساحة التحرير هي أصبحت العراق مصغرا حينما يأتي ابن الأنبار ويساند إخوته من مدينة الصدر وكربلاء قال هو العراق الحق تنتشر وسط الساحة خيام تحمل عناوين وشعارات جاءت من مختلف أنحاء العراق لتتجاور في ميدان الاحتجاج قصدنا بعضها فوجدنا داخلها شبابا تجمعوا من مدن عدة دون معرفة سابقة ببعضهم البعض وهذا ما مر به هاني الشاب الموصلي الذي يسكن في خيمة أهل البصرة طوائف المجتمع كلتنا قاعدين من العمارة من البصرة والناصرية والديوانية من بغداد والموصل والرمادي كللت نهاية قاعدين هون إحنا طالعين من أجل قضية وطنية قضية لازم تنحسم لأن إذا ما حسمناها راح مداخلاتنا كل هذا يراه البعض سببا في استمرار الاحتجاجات لنحو ثلاثة أسابيع متتالية لأول مرة منذ سنوات طويلة حالة أصبحت شائعة وسط ساحة التحرير وما يحيط بها سامر يوسف الجزيرة بغداد