مبعوثة الأمم المتحدة: العراقيون وحدهم من يقرر مستقبل بلادهم

12/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] المظاهرات في العاصمة بغداد وعدد من محافظات الوسط والجنوب العراقي مستمرة وقاربت على إكمال أسبوعها الثالث لا مؤشر حتى الآن على انتهائها بل ربما تتسع أكثر بعد التصريحات التي نقلتها رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق عن المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني الذي قال إن المتظاهرين لن يتركوا ساحات الاعتصام إلا بعد تحقيق الإصلاحات التي يطالبون بها ضمن سقف زمني محدد ثم عادت المسؤولة الأممية والتقت ممثلين عن النقابات غير الحكومية ضمن جهود الأمم المتحدة لحل الأزمة العراق دولة ذات سيادة ولهذا فإن الضغط الشعبي أو العراقيين أنفسهم هم من يقرروا كيف سيكون الوضع سيكون من الخطير قيام أي منظمة دولية أو أي دولة بدعوة إلى إقالة الحكومة أو حل البرلمان هذا قرار للعراقيين فقط دون غيرهم باتت الأنظار تتجه بشكل كبير إلى سلسلة اجتماعات بدأت بين الأطراف السياسية العراقية وما قد تتمخض عنه من قرارات تنسجم مع حزمة الوعود التي أطلقتها الحكومة استجابة لمطالب المتظاهرين في هذه الأثناء بدأت لجنة تعديل الدستور أعمالها وأعلنت في أول تصريح لها أن أي تعديلات لا تتضمن إنهاء المحاصصة ستكون تعديلات غير مجدية تعديلات يجب أن تكون جوهرية تعالج الخلل الذي واجهته العملية السياسية طوال 16 عاما وأنتجت لنا محاصصة وفسادا وخلل في إدارة الدولة من دون هذه التعديلات الجوهرية بصراحة لا جدوى لا في تعديل قانون انتخابات ولا قضية المفوضية من دون إجراء تعديلات دستورية تكون خارطة طريق للنظام السياسي واستمراره وتعالج الإشكالات الموجودة رئاسة الجمهورية هي الأخرى أعلنت أن مسودة قانون الانتخابات الجديد باتت جاهزة وستعرض على البرلمان خلال الأيام القادمة وربما يشكل تعديل الدستور من جهة وتشريع قانون جديد للانتخابات من جهة أخرى حجر الزاوية في إصلاح سياسي حقيقي يطالب به المتظاهرون استمرار المظاهرات والاعتصامات في ساحات الاحتجاج يبدو أن السلطات العراقية تبحث بجدية عن مخرج حقيقي لهذه الأزمة عبر خطوات تلامس صميما الهيكل السياسية في البلاد تشمل الدستور وقانون الانتخابات أمير فندي الجزيرة بغداد