إسرائيل تصعد ضد الفلسطينيين.. لماذا الآن؟ وكيف رد العرب؟

12/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] نذر مواجهة مفتوحة تلوح في سماء غزة بين الجيش الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية بدون أي مقدمات أو سابق إنذار تختار تل أبيب بدأ جولة تصعيد عنيفة ضد القطاع المحاصر والعودة لسياسة الاغتيالات ضد القيادات الفلسطينية فمع أولى خيوط الفجر يقصف الطيران الإسرائيلي مبنى سكنيا داخل حي الشجاعية يسفر عن استشهاد بهاء أبو العطاء القيادي البارز في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إضافة إلى زوجته بالتزامن مع محاولات اغتيال لعضو المكتب السياسي للحركة أكرم العجوري في غارة على منزله في العاصمة السورية دمشق أسفرت عن استشهاد نجله وعقد اغتيال أبو العطا تواصلت الغارات الإسرائيلية على القطاع واستهدفت إحداها دراجة نارية في بلدة بيت لاهيا سقط جراءها شهيدان بينما استشهد اثنان آخران بصاروخ أطلقته طائرة إسرائيلية في بلدة بيت حانون سريعا جاء الرد الفلسطيني رشقات متتالية من الصواريخ انطلقت باتجاه المدن والبلدات الإسرائيلية فما جرى بالنسبة لفصائل المقاومة تجاوز لكل الخطوط الحمر ولا خيار أمام مقاتليها سوى المواجهة ورد برأي المقاومة يجب أن يكون رادعا للاحتلال ويوازي الجريمة ويمنع تكرارها ومع بدء وصول صواريخ المقاومة إلى العمق الإسرائيلي وسماع دوي صافرات الإنذار في مناطق لا تبعد كثيرا عن تل أبيب أعلن الجيش الإسرائيلي حالة تأهب واستنفار في مدن وبلدات إسرائيلية بعمق يصل إلى 80 كيلومترا من حدود القطاع كما استدعى مئات من جنود الاحتياط من وحدات مختلفة وفي محاولات منه على ما يبدو لدرء الاتهامات الموجهة إليه بالهروب للأمام والتصعيد ضد غزة بعد فشله في تشكيل الحكومة أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن تل أبيب لا ترغب في التصعيد لكنها مستعدة له وكشف في تصريحات أعقبت اجتماع المجلس الوزاري الأمني المصغر أن قرار اغتيال أبو العطا اتخذ بالإجماع قبل عشرة أيام على صعيد ردود الفعل دانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة ما اعتبرته عدوانا عسكريا لقوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة وعربيا بدا لافتا الغياب شبه الكامل الأصوات المنددة أو المعلقة على التصعيد الإسرائيلي ضد غزة وأهلها الأمر الذي اعتبرته أوساط فلسطينية حصادا متوقعا لتصاعد وتيرة التطبيع بين تل أبيب والعديد من العواصم العربية في الأشهر الأخيرة من الإدانات العربية القليلة بيان صادر عن وزارة الخارجية الأردنية يحمل إسرائيل مسؤولية التصعيد وتبعاته ضد القطاع مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف العدوان وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني كما دان حزب الله ما وصفه بالعدوان الصهيوني الغادر والآثم على غزة ودمشق أما إيران فعبرت عن إدانتها الشديدة لما وصفتها بالغارات الإرهابية الإسرائيلية على قطاع غزة واغتيال أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي في حين دعا الاتحاد الأوروبي إلى وقف التصعيد بشكل سريع وتام بينما أعربت الأمم المتحدة عن قلقها إزاء سقوط ضحايا مدنيين على الجانبين واكتفى المتحدث باسم أمينها العام بالقول إنهم يراقبون الوضع عن كثب