تجاوزت 6 مليارات دولار.. خسائر تكبدها الاقتصاد العراقي

11/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] مع استمرار الاحتجاجات في العراق ينظر كثير من رجال الأعمال وصغار التجار بقلق النتيجة التداعيات الأمنية ففي بغداد أغلقت العديد من المحال التجارية والورش الصناعية كما تأجل افتتاح معرض بغداد الدولي لهذا العام كان هناك حوالي 700 أكثر من 700 شركة كبيرة تريد المساهمة في هذا المعرض عدد كبير بسبب الأوضاع يحجم عن عن المجيء هذه المظاهرات وصلت إلى محافظة البصرة أقصى الجنوب حيث المنشآت النفطية والعديد من الشركة الأجنبية وتصدر عبر موانئ الجنوب أكثر من 90% من صادرات العراق النفطية والتي تبلغ نحو ثلاثة ملايين ونصف مليون برميل يوميا تظاهرات كان سبب بسيط في بعض الخسائر مثل ما قلت لك على ميناء أم قصر وعلى تصدير النفط لم تكن سببا رئيسيا في تدهور الاقتصاد العراقي هذا تراكمات ل 16 سنة مرت منذ عام 2003 ولحد الآن ميناء ام قصر المطل على الخليج وهو أكبر ميناء عراقي ويستقبل أكثر من 75% من مستوردات العراق وصل المتظاهرون إليه أيضا الأمر الذي دفع السلطات لإغلاقه لمدة عشرة أيام خسارة العراق هذه الأيام تجاوزت 6 مليار دولار لكن العراق يعاني منذ أعوام عدة ترديا في البنى التحتية لاسيما الكهرباء ودينا خارجيا يزيد على مائة مليار دولار إضافة إلى معدلات بطالة تقارب 23% ويرتفع هذا المعدل إلى 42% بين الخريجين كما أن مؤشر مدركات الفساد للعام الماضي والصادرة عن منظمة الشفافية العالمية أظهر أن العراق احتل المرتبة الثامنة والستين بعد المائة من بين مائة وثمانين دولة ويرى مراقبون أن الحكومة العراقية تعلق جانبا كبيرا من التعثر الاقتصادي على شماعة المحتجين الذين بدؤوا التظاهرة منذ أسابيع عدة ويذكرون بأن هذا الاقتصاد يعيش حالة من التعثر منذ سنوات عديدة أمير فندي الجزيرة بغداد