الحزب الاشتراكي الإسباني يفوز بالانتخابات التشريعية

11/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] فوز بطعم الهزيمة لأن الحزب الاشتراكي الذي أعاد الانتخابات فشل في معظم مساعيه فلا هو حقق الأغلبية التي بحث عنها ولا هو أوقف زحف حزب أقصى اليمين بل أخطأ التوقعات عندما زاد بلقنة المشهد السياسي الإسباني لذلك لم يكن مفاجئا التحفظ في تصريحات زعيمه سنتصرف بكرم ومسئولية التزام هذه المرة هو التأكيد وتحت أي ظرف أننا سنتوصل إلى تشكيل حكومة تقدمية رغم احتلاله المركز الثالث في هذه الانتخابات لا يختلف اثنان في إسبانيا على أن دعتا حل الأحزاب القومية وتطبيق كل أنواع الإجراءات المتشددة مع المهاجرين هم الفائزون الحقيقيون في هذه المعركة الانتخابية فوز يسحب البساط من تحت أقدام الحزب الشعبي المحافظ الذي كان يعول عليه للامتناع عن التصويت والتمهيد لحكومة أقلية يقودها الحزب الاشتراكي أعتقد أن الذهاب لانتخابات تشريعية ثالثة سيكون بمثابة انتحار سياسي لأن ما نستشعره في الشارع والناس ليست مستعدة للتصويت مجددا وما يريدونه ونتوصل الساسة إلى توافقات فيما بينهم تعقد المشهد السياسي فإسبانيا أكثر مما كان عليه في الأشهر الماضية وتبقى الحلول الممكنة لتشكيل حكومة عصية وباهظة الثمن قلعة يعرفها جيدا القوميون الذين بإمكانهم ساعدت حلف اليسار على الحكم في إسبانيا لكن لمنحه هذا الدعم ثمة شروط يفرضها القوميون على الحكومة المقبلة إطلاق سراح الزعماء الانفصاليين كخطوة أولى قبل التفاوض بشأن إجراء استفتاء لتقرير المصير كتالونيا أصدرت حكمها في الرابع عشر من أكتوبر الماضي عندما رأينا الحكم القضائي الأكثر ظلما ضد زعمائنا لهذا راهن مواطنو كتالونيا اليوم على خيار اليسار شروط أحلاها مر وصعب المنال في بلد لا يكاد يخرج من أزمة سياسية حتى يدخل في أخرى أيمن الزبير الجزيرة برشلونا