أرامكو السعودية توزع نشرة الاكتتاب على أسهمها وتستعرض المخاطر المؤثرة

10/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] بعد تأجيله مرات عدة كشفت أرامكو عن ماضي تفاصيل الاكتتاب على أسهمها الشركة نبهت إلى جملة مخاطر الاكتتاب أهمها احتمال وقوع هجمات على منشآت الشركة كتلك التي صادفتها في الرابع عشر من أيلول سبتمبر الماضي وانعدام أي ضمانات تجنبها الملاحقات القضائية إضافة إلى الصراعات والاضطرابات في المنطقة لكن الشركة نبهت إلى المخاطر من ناحية لا تبدو مهتمة بالإفصاح عن تفاصيل أساسية تهم المستثمرين فالمستثمرون الأفراد سيكتتبون على ما نسبته 15% من الشركة لكنه من غير الواضح عدد الأسهم التي سيتم الاكتتاب فيها والنسبة التي ستباع من الشركة فضلا عن النطاق السعري المستهدف للسهم وموعد الإدراج إضافة إلى النسبة المخصصة للمؤسسات من الاكتتاب وما قد يثير قلق المستثمرين أن الحكومة السعودية ستبقى مسيطرة على القرارات الرئيسية مثل تحديد سقف الإنتاج وتكليف أرامكو بمشاريع خارج النشاط الأساسي وإمكانية تغيير سياسة توزيع الأرباح دون إخطار مسبق للأقلية من المساهمين كما سيحق للحكومة نقد أي إجراء لحملة الأسهم وإن كانت الحكومة السعودية تعول على الطلب المحلي سواء أكانت طوعا أو كرها عبر الضغط على مجموعة من رجال الأعمال والمستثمرين المشاركة فيه فإنها لن تتمكن من فرض ذات الأسلوب إذا أرادت استقطاب استثمارات أجنبية للمساهمة في الاكتتاب أو إدراجه للتداول خارج السعودية كمان تقييم المؤسسات المالية الأجنبية لأرامكو سيخضع لمعايير تعتمد على الشفافية والإفصاح ومع غيابيا في حالة أرامكو فإن التقييم بات محل شك ولعل هذا ما يؤكد تقارير تحدثت عن أن ولي العهد السعودي اضطر لخفض تقديراته لأرامكو فبعد أن كان يطمح إلى مستوى يقارب تريليوني دولار بات الحديث عن مستوى يتراوح بين تريليون ومائتي مليار إلى تريليون ونصف تريليون دولار