عـاجـل: الـسلطـات الصينيـة تعلـن أنها ستسمح للأشخاص الأصحاء في ووهان بالخروج مـن مواقعهم للعمليات الحيوية فقط

المشهد الجنوبي باليمن.. تساؤلات عن دور الإمارات وأدواتها

01/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] في اليمن تشير المعارك والاشتباكات ولأحداث إلى اتجاه يعاكس ويخالف وفق واقع الحال ما تقوله الاتفاقات السياسية والتصريحات الرسمية في مديرية أحور بمحافظة أبين جنوبي اليمن أعلن الجيش اليمني سيطرته على مواقع مهمة منها المجمع الحكومي وقرى في المديرية هذه السيطرة جاءت بعد معارك مع قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا وفي جزيرة سقطرى تقوم عناصر مؤيدة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا أيضا بمحاولة اقتحام ديوان المحافظة التابع للحكومة الشرعية القاسم المشترك في هذه الأحداث غير أن مسرحها الأرض اليمنية هو استمرار تصرفات ما يمكن تسميتها بالأذرع العسكرية الإماراتية على اختلاف تسمياتها وأماكن وجودها ضد الحكومة الشرعية وليس ضد أي طرف آخر هذه الأحداث وفي هذا التوقيت تثار معها أسئلة عن حقيقة دور الإمارات ونيتها من ذلك الدور رسميا أعلنت الإمارات سحب قواتها من عدن هو تسليم مواقعها للقوات السعودية واليمنية بعد إتمام مهامها بحسب البيان في هذه الأثناء تشير بنود مما قيل إنه مسودة اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي إلى دمج قوات المجلس الانتقالي الجنوبي والقوات الحكومية تحت مظلة وزارة الدفاع وبإشراف التحالف بناءا على هذا لا بد من التذكير سريعا بمجريات أحداث قريبة قبل أشهر شنت قوات ما يعرف بالمجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا هجوما على عدن وأخرجت منها قوات الحكومة الشرعية كما شنت هجمات مماثلة في شبوة وأبين إضافة لتصرفات أخرى لحزمة الأمنية وقوات النخب المدعومة إماراتيا ضد الحكومة الشرعية وقواتها كل تلك التصرفات تصنف وفق مراقبين ضمن محاولة مزاحمة الشرعية بل حتى إزاحتها وكل ذلك كان بتمويل وتدريب وتسليح إماراتي أن أبو ظبي تقول أنها شريك رئيس في التحالف لدعم الحكومة الشرعية ضد الحوثيين فهل تريد الإمارات الانسحاب من اليمن فعلا وهل ستلتزم أذرعها العسكرية باتفاق الرياض وإيقاف قتالها للقوات الشرعية ام اتفاق الرياض ودور التحالف السعودي الإماراتي برمته شعارات وحبر على ورق