التغيرات المناخية فاقمت محنة حرائق ولاية كاليفورنيا

01/11/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] للعام الثالث تواليا تواجه كاليفورنيا حرائق هائلة أتت على أجزاء واسعة في شمال الولاية وجنوبها بينما تبقى أسباب اندلاعها قيد التحقيقات من طرف السلطات ظواهر غير اعتيادية مرتبطة بتداعيات التغير المناخي قد تكون ساهمت في مفاقمة محنة ملايين السكان ورفعت سقف التحدي أمام المسؤولين أيضا كل الدلائل تشير إلى أن فصول الخريف الدافئة والصيف الجاف والمطر الذي يأتي في وقت متأخر تجعل من الحرائق أكثر سوءا لدينا أدلة جديدة بأن الإحصائيات في الساحل العربي في العقدين الماضيين تؤشر إلى ارتباط هذه الظاهرة بالتغير المناخي مع إجلاء مئات الآلاف من سكان الولاية التي تعد الأكثر كثافة سكانيا في الولايات المتحدة وتدمير أجزاء واسعة من مساحتها العمرانية والزراعية تطرح الكثير من التساؤلات حول وجود خطة مستدامة من طرف السلطات في احتواء آثار التغير المناخي على المديين القصير والطويل كاليفورنيا لديها خطط شاملة لتحقيق أهداف خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2050 لكن أحد العراقيل يكمن في قدرتنا على تحقيق أهدافنا بشأن انبعاثات دخان الحرائق حيث نرى نوعا جديدا من الحرائق الضخمة التي تستوجب حلولا جديدة ويخشى كثيرون أن تصبح مشاهد الحرائق وهي تأتي على الأخضر واليابس حدثا اعتياديا في نمط حياة سكان كاليفورنيا مع ارتفاع درجات الحرارة لمستويات قياسية مقارنة بالعقود السابقة إدارة الأرصاد الجوية الأميركية أشارت إلى أن سرعة الرياح التي شهدتها منطقة لوس أنجلوس بكاليفورنيا تضاهي قوة وسرعة الرياح التي تصاحب الأعاصير في تأكيد على أن التغير المناخي في هذه المنطقة بات حقيقة واقعة وليس خدعة كما يدعي البعض ومنهم الرئيس دونالد ترامب محمد الأحمد الجزيرة من سان برناردينو جنوبي كاليفورنيا