ماكرون يشدد على تصدي فرنسا للإرهاب

08/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] كما في كل مرة تستهدف فيها فرنسا بسهام التطرف يجد الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون نفسه يعمل على مسارين مسار رص الصفوف الداخلية وحتى الشعب الفرنسي بمختلف أطيافه على الوقوف معا في مواجهة أخطار التطرف ومسار دعم الأجهزة الأمنية بمواصلة حربها على الإرهاب التي يريدها هذه المرة بلا هوادة لنرص الصفوف من أجل لحمة الأمة ولن واحد جميع الفرنسيين مهما كانت ديانتهم ومعتقداتهم هي ليست بأي حال من الأحوال حربا على دين بعينه وإنما هي حرب على انحرافات بعض معتنقيه رموز مسلمي فرنسا لا يرون في تصريحات مكرون يستهدف الإسلام كعقيدة أو المسلمين كمواطنين فرنسيين بل يضمون صوتهم لصوته في معركة مشتركة يرمون من خلالها التخلص من شائبة تلصق بهم جزافا ولا علاقة لها بسماحة عقيدتهم كمان يدافع عن المسلمين أمام دعوات العنصرية ودعوات التطرف كذلك ندافع على المسلمين من هذه الدعوات التي تلبس الإسلام وهي ليست من الإسلام نحن اليوم في جبهة عالمية جبهة التصدي للتطرف والتصدي لدعوات الكراهية أينما كانت ميكال الذي قضى على يديه أربعة من زملائه قبل أن يقتل كان يعمل مهندس حاسوب في جهاز الشرطة وعثر المحققون في أمتعته على بيانات لعدد من زملائه وتسجيلات تخص تنظيم الدولة رجال التحقيق لا يستطيعون في هذه المرحلة على الأقل الجزم بأنها دليل على ارتباطه بجهة إرهابية أم أن الأمر يتعلق بمهامه المهنية هذه المرة وجدت الشرطة الفرنسية نفسها تتعقب الإرهاب في أروقة مؤسساتها الأمنية وبدا الرئيس ماكرون أكثر عزما على شن حرب بلا هوادة على التطرف والمتطرفين مع حرص شديد على التفرقة بين الإسلام والإرهاب الإسلاماوي كي لا يمس من وحدة صف الشعب الفرنسي لطفي المسعودي الجزيرة باريس