في ضوء نتائج التشريعيات التونسية.. مخاض صعب يسبق تشكيل الحكومة

08/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] عمليات جمع وطرح معقدة لنتائج رسمية جزئية للانتخابات التشريعية على مستوى المحافظات التونسية بمنطق الرياضيات لا وجود حتى الآن لكتل متجانسة قد ينبثق عنها ائتلاف قوي وحكومة مستقرة تبدو خيارات التحالف صعبة أمام الأحزاب المتصدرة للنتائج حتى الآن وفي مقدمتها حركة النهضة فهي مضطرة للمبادرة والدخول في مفاوضات لتشكيل الحكومة في ظل تقدمها دون الحصول على الأغلبية المطلقة في البرلمان وقد حددت النهضة فعليا معايير هذه المفاوضات ليست هناك خطوط حمراء عن شكل الحكومة أو من يشارك فيها فقط الأهداف التي اتفقنا يعني البرنامج ووعودنا وأولويات المرحلة مكافحة الفساد تحديث الدولة تحسين الحوكمة العدالة الاجتماعية النهوض بالاقتصاد ومع إعلان حزب قلب تونس برئاسة نبيل القروي أنه لن يتحالف مع حركة النهضة واستبعاد الحزب الدستوري الحر أية صيغة للتحالف معها أيضا فإن ائتلاف الكرامة الذي ترشح مستقلا والتيار الديمقراطي برئاسة محمد عبده وحركة الشعب ذات التوجه القومي العربي تبدو الأقرب إلى الانخراط في جهود تشكيل حكومة إلى جانب النهضة وإلى أن تتضح مواقف مختلف الكتل الفائزة وتتبلور توجهاتها البرلمانية يبقى البرلمان مهددا بالتشتت رغم أنه وبمنطق السياسة لا شيء يمنع تشكيل أغلبية توحدها البرامج التي لم يجد الناخب التونسي اختلافات جوهرية بينها خلال الحملة الانتخابية كل المؤشرات تدل على أن القوائم الفائزة بمقاعد برلمانية ستخضع لاختبار فعلا لا يقل أهمية عن اختبار الصندوق هو اختبار مدى قدرتها على تجاوز الحسابات الحزبية الضيقة وتحليها بإرادة توافقية حقيقية لتشكيل حكومة مستقرة امال وناس الجزيرة تونس