الشيوخ الفرنسي يناقش سياسة باريس بشأن اللجوء

08/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] بعد عام على دخول قانون اللجوء والهجرة حيز التطبيق أعاد الرئيس الفرنسي مانيويل ماكرون طرح مسألة التحكم فيه على البرلمان فالرئيس يرى أن فرنسا لا تستطيع استقبال كل العالم ويرى أن جميع سياسات اليسار أخفقت ويجب أن لا يترك أقصى اليمين يحتكر موضوع اللجوء رئيس حكومته وفي بداية النقاش كشف عن خارطة الطريق للتحكم في اللجوء لكنه لم يعلن صراحة أنها تتضمن إعادة النظر في بعض المساعدات الاجتماعية للاجئين وفي المقابل لم يستبعد إمكانية إقرار المحاصصة السنوية لاستقبال اللاجئين هذا المنعطف في سياسة الحكومة لم يرض زعيمة أقصى اليمين مارين لوبان التي طالبت بوقف دخول اللاجئين إلى فرنسا وبتنظيم استفتاء شعبي بشأن اللجوء بينما يغرق بلدنا من كثرة أمواج المهاجرين التي تغزو مدن وقرى بلادنا بسبب سياستكم غير المسؤولة لا أثق فيكم ولا في وزير داخليتكم لحل مشكلة الهجرة التي يعاني منها مواطنون فلتكن لديكم الشجاعة عوض تنظيم هذا النقاش من دون تصويت لإجراء استفتاء شعبي كبير فتح النقاش بشأن اللاجئين مجددا لم يعجب كثيرا من أحزاب اليسار والجمعيات الحقوقية فهؤلاء يعتبرون ما يطرحه الرئيس الفرنسي غير مناسب وغير مبرر هذا النقاش غير الصحي سيؤدي إلى إثارة النعرات في المجتمع وستكون له تداعيات خطيرة على العيش المشترك والملاحظ أنه كلما اقترب موعد الانتخابات يخرجون لنا موضوع الهجرة كما يخرج شيطان من علبته إن ما يحدث مقلق للغاية لأنه يفتح المجال لكل المزايدات يعتقد بعض المراقبين أن الرئيس مكروم بإثارته موضوع الهجرة واللجوء يأمل في إحداث انقسامات داخل اليمين بشقيه المحافظ والراديكالي ليستثمر ذلك في الانتخابات الرئاسية القادمة لكنه لن يساهم برأيهم إلا في نشر سموم اليمين الراديكالي نور الدين بوزيان الجزيرة