وزير النقل اليمني: الإمارات تريد إغراق اليمن في بحور دماء

07/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] شهران تقريبا منذ انقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي على الشرعية اليمنية في عدن من انعدام الاستقرار تخيم على الشارع اليمني في ظل ما تصفه حكومة الرئيس هادي بمخططات تقويض الشرعية عبر سلسلة متلاحقة من التحركات الإماراتية لن تنفع كل الوساطات كما يبدو في ردم الهوة وضع يرجعه وزير النقل اليمني صالح الشبواني إلى أسرار دولة الإمارات على تعزيز قوات حليفها الانفصالي ويقول الشبواني إن الإمارات لا تنوي الانسحاب من اليمن إلا بعد أن تغرقه في بحور من الدماء اتهامات خطيرة ساقها الجبوري في تغريدة على تويتر مشيرا إلى دور ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في انقلاب عدن وما بعده لم يفوت وزير النقل اليمني وصف الإمارات بأنها دولة معتدية مضيفا أن إصرارها على البقاء بالقوة سيجعل منها دولة احتلال عودة الاتهامات الصريحة مؤشر على عمق الأزمة وتصاعدها أزمة يبدو أن السعودية الحليف الأكبر يضغط لتغيير قواعدها بمحاولة الجمع بين الغريمين لوكالة رويترز عن مسؤولين في الحكومة اليمنية أن الرياض قدمت اقتراحا لضم المجلس الانتقالي إلى حكومة هادي اقتراح قد ينهي الصراع على السلطة في عدن كما يقول المسؤولون هي أنباء تتزامن مع زيارة نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان إلى أبو ظبي فهل هي إعادة ترتيب للصفوف يتضمن الاتفاق بحسب مسؤولين يمنيين نشر قوات سعودية في عدن للإشراف على تشكيل قوة أمنية محايدة لم تبد حكومة الرئيس هادي موقفها حتى الآن لكن قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي أشارت في تغريدة إلا أن التوقيع على الاتفاق في جدة قد يرى النور في غضون بضعة أيام وإذ تبدو السعودية عازمة على حل الخلاف فإن القوات المدعومة إماراتيا تواصل التمسك بمواقفها وآخرها رفض مدير أمن محافظة سقطرى المقال علي الراشد حي الموالي الإمارات قرار إقالته من قبل الرئيس هادي إذ تقول مصادر أنهم يواصلون التمركز داخل مركز شرطة الشامل في مدينة حديبو ولم يسلم مقاليد الأمور إلى مدير الأمن الجديد فاستلم طاحوس رفض يشي بفشل الوساطة التي قامت بها قيادة القوات السعودية بسقطرى لحثه على ترك منصبه حتى الآن