معرض للتراث الثقافي الغني بالتقاليد السردية بألمانيا

07/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] السندباد أوس نوحي قصص وحكايات شعبية ما تزال تلهم الفنانين والكتاب وأهم الأدباء في العالم ولأول مرة يكرس متحف الجديد في برلين معرضا للتراث الثقافي الغني بالتقاليد السردية من مصر القديمة والعالم العربي وألمانيا وكيف تم تناقلها ما بين الشرق والغرب كان لشهرزاد أو لألف ليلة وليلة تأثير بالغ في الأدب الألماني بعد ترجمتها وقد بدت الشخصيات الواردة كالسندباد وعلاء الدين غريبة ومثيرة للجمهور الأوروبي كما كانت دراسة الحكايات نتاجا للبعثات الدبلوماسية بين هارون الرشيد وكارليل كبير في القرنين الثامن والتاسع بالإضافة إلى رحلة الكاتب العربي ابن بطوطة وقد تكرر ظهور صورة الشرق المتخيلة في الأدب والرسم والموسيقى في أوروبا هناك أهمية كبيرة في تقاليد رواية القصص الرمزية حيث تحل محل البشر لاستخلاص الدروس والعبر كالملك الفضفضة وبياض الثلج وحمرة الورد التي ترجمت إلى العربية من أهم المواضيع التي تثيرها الحكايات ماهية الخير والشر في النسخة الألمانية للأخوين كريم من قصة ذات الرداء الأحمر يرمز الذئب للشر الخارجي وفي النسخة العربية تسمى ليلى والذئب يلعب الأحمق الحكيم بشخصيته الهزلية دورا مهما في تقاليد رواية القصص العربية والألمانية فهو يكسر القيود المجتمعية ويخوض في المحظورات كشخصية جحا العربية ترتبط قصة سندريلا بمسألة تخطي الاختلافات الطبقية والنسخة الخليجية تتحدث عن فتاة فقيرة أرسلتها زوجة أبيها لتنظيف سمكة ولكن الخاتمة تتفق مع النسخة الألمانية نسلط المعرض الضوء على عمليات التبادل الثقافي المختلفة بين العالم العربي وألمانيا بالإضافة إلى أوجه التشابه في التقاليد السردية والإنذارات المختلفة حيث يوضح كيف تم تحوير القصص وتفسيرها ومشاركة الأفكار عبر الزمان والمكان