العراق.. مستشار الأمن الوطني يتهم أطرافا لم يسمها بالتآمر

07/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] اتهامات بالتآمر على العراق هذا ما صرح به مستشار الأمن الوطني العراقي ورئيس الحشد الشعبي فالح الفياض في مؤتمر صحفي ملوحا بامتلاك الحكومة معلومات ومتوعدا من سماهم بالمتآمرين تآمروا وأرادوا أن يوقعوا بهذا البلد أرادوا للدماء أن تسيل الأموال أن تحرق هناك مخطط ولدينا بذلك معطيات ومعلومات نعرضها بالوقت المناسب ورغم أن مستشار الأمن الوطني العراقي أكد على مشروعية المطالبة بالإصلاح ووجوب إسقاط الفساد إلا أنه قال إن ذلك يكون في ظل دولة وطوال حديثه لم يسم جهة بعينها في الداخل ولا في الخارج وهو ما دفع مراقبين للتساؤل عن تلك الجهات وعلاقة أهدافها بحراك الشارع العراقي تحذير مستشار الأمن الوطني قد يدفع للبحث عمن يمكن أن يربح من أي تغيير سياسي واسع النطاق قد ينتج عن الحراك الراهن وعن أطراف إقليمية تبحث لنفسها من سنوات عن موطئ قدم في المشهد العراقي كما يرى محللون فاجأت كثافة الحراك جهات حكومية كانت تتوقعه ولكن بوتيرة أخف لكنه كان عارما وأدت محاولات تحجيمه لسقوط أكثر من مائة قتيل وآلاف الجرحى في أسبوع واحد فقط وهذا قد ينذر وفق متابعين بارتفاع سقف المطالب وتجاوزها الحدود الاقتصادية والمعيشية رئيس الحكومة عادل عبد المهدي من جهته طالب المتظاهرين بعدم تجديد احتجاجاتهم طارحا حزمة مشاريع ووعود بتحسين واقع العيش وتحقيق بعض المطالب التحذير من المؤامرة جاء أيضا على لسان الناطق باسم الحكومة الإيرانية محذرا من استغلال الأحداث من قبل جهات معادية حسب قوله أطالب الشعب العراقي بضبط النفس والاستعانة بالطرق السلمية والقانونية لتحقيق مطالبه وألا يسمحوا لأي طرف بأن يستغل ظروف البلاد الحالي يبدو لافتا تكرار الإشارة غير المحددة لأطراف يخشى دخولها على الخط واستغلالها الظروف الراهنة والمطالب المعيشية الملحة للمتظاهرين التي يتفق المسؤولون معهم على مشروعيتها