عدم الاعتداء.. اتفاقية تطبيع بين إسرائيل ودول خليجية

07/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] كشف وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس عما وصفه بمخطط التاريخي من أجل إنهاء حالة النزاع مع دول الخليج العربية وتطبيع العلاقات معها قال كاتس في صفحته على تويتر إن المخطط يهدف إلى التوقيع على اتفاق ينص على عدم الاعتداء كمقدمة لاتفاقات سلام محتملة في المستقبل المخطط سيسمح حسب الوزير الإسرائيلي بالتعاون المدني مع هذه الدول في طريق الوصول إلى السلام لم يفصح كاتس الذي تعهد بتقوية مكانة إسرائيل في العالم لم يفصح عن مدى التقدم الذي أحرزه في مخططه لكنه أكد أنه طرح المخطط على ممثلي دول خليجية لم يسمها وعلى الجانب الأميركي ممثلا بجيشه غرينلاند المبعوث السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب كان ذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول سبتمبر الماضي وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية فإن المخطط يستند إلى ما وصف في المصلحة المشتركة لدول الخليج وإسرائيل وهي الوقوف بوجه إيران والتصدي لنفوذها في المنطقة وتوظيف هذه المصلحة من أجل تطبيع العلاقات في مكافحة الإرهاب وتحسين الاقتصاد وسائل الإعلام أن المخطط يتضمن تقارب مع هذه الدول واتخاذ الخطوات اللازمة لضمان عدم تخطيط أو توجيه أو تمويل أعمال عدوانية أو التحريض ضد الطرف الآخر انطلاقا من أراضي الدول الموقعة إلى جانب الامتناع عن انضمام أو مساعدة أي تحالف أو تنظيم أو معاهدة ذات طابع عسكري أو أمني مع طرف ثالث مخطط الوزير الإسرائيلي أسئلة أكثر مما يوفر من أجوبة والتطبيع مع إسرائيل يبدو أنه أصبح مطلبا لدى بعض الدول أكثر من إسرائيل نفسها فتوقيع اتفاق بعدم الاعتداء يستوجب وجود نزاع بين الأطراف المعنية وهو ما لا يتوفر مع دول خليجية يشير مراقبون إلى أنها ليست سوى السعودية والإمارات والبحرين ففي الوقت الذي ترسل فيه إسرائيل وفودا إلى هذه الدول وتستقبل وفودا منها تمارس سلطات الاحتلال شتى أنواع الاعتداء بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية وتحاصر غزة منذ سنين