سد النهضة يوصل مصر والسودان وإثيوبيا لطريق مسدود

05/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] مرة أخرى تصل مفاوضات إثيوبيا ومصر والسودان بشأن سد النهضة الإثيوبي إلى طريق مسدود الاجتماع السابع للجنة البحثية والاجتماع الوزاري للدول الثلاث المنعقد في الخرطوم الخلاف بشأن ملء بحيرة السد حيث تخطط إثيوبيا لملء البحيرة خلال ثلاث سنوات بينما ترى مصر أن ملء البحيرة ينبغي أن يتم خلال ست سنوات على أقل تقدير وكانت من قبل تشترط أن تتم العملية في عشرة أعوام أو 7 كحد أدنى المتحدث باسم وزارة الري المصرية قال إن إثيوبيا رفضت مقترحا مصريا قدم طرحا متكاملا لقواعد ملء وتشغيل السد وقدمت خلال المفاوضات مقترحا جديدا وصفه المتحدث بأنه يمثل الردة عن الاتفاقات السابقة الحاكم لعملية الملء والتشغيل وخلا من ضمان وجود حد أدنى من التصنيف السنوي من السد والتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد التي قد تقع في المستقبل انتهت المفاوضات دون صدور أي بيان وبقيت مصر على مطالبتها بتنفيذ المادة العاشرة من اتفاق إعلان المبادئ المتفق عليه بتدخل طرف خارجي لحسم الخلافات ولا يستبعد المراقبون احتمال استعانة القاهرة بدولة تتمتع بعلاقات قوية مع إثيوبيا ومصر والسودان مثل الصين أو الولايات المتحدة للمساعدة في التوصل لحل لكن إثيوبيا ظلت تتحفظ على هذا الأمر وترفض أيضا تقديم أي ضمانات بأن تسمح بتدفق 40 مليار متر مكعب من مياه النيل سنويا كما تطالب القاهرة وتقول إن السد سيعمل اعتبارا من العام القادم بطاقة تتطور تدريجيا بحيث يعمل بطاقته الكاملة عام 2022 نقاط الخلاف إلى جولات التفاوض قادمة لم يحدد جدولها الزمني لتبقى مخاوف القاهرة حول تأثيرات السد السلبية على تدفق حصتها السنوية من مياه النيل قائمة يقابلها الإصرار الإثيوبي على أن السد يمثل مصلحة قومية للإثيوبيين ولا تراجع عن تفاصيل تشغيله وإصرارها كذلك على أنه لن يضر بأي من السودان