تونس.. انتخابات برلمانية بنكهة رئاسية

05/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] انتخابات برلمانية بنكهة رئاسية هكذا يحلو لعدد من التونسيين تسميتها بعد أن هيمنة التنافس على منصب رئيس الجمهورية بين قيس سعيد والمرشح المسجون نبيل القروي على الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية لكن الأسابيع الثلاثة التي خصصت لحملة الانتخابات البرلمانية كيفية لعرض البرامج وابتلاع الناخبين عليها في المقابل طغت تشنج والتراشق بتهم بين المرشحين وتجلى بالخصوص على عدد من المنابر الإعلامية الأحزاب التي قامت بحملة انتخابية ميدانية جوبهت بسقف عال من المطالب وبمحاسبة صارمة من المواطنين خاصة لمن سبق لهم الترشح ولم يحققوا وعودهم الانتخابية أو حققوا جزءا يسيرا منها فقط محاسبة بينت أنه بعد تتالي الانتخابات منذ ثورة 2011 بات الناخب التونسي حريصا على تسييد الوعود المرتبطة بتحسين حياته اليومية كتطوير البنية التحتية وتقليص نسب البطالة وتنمية المناطق المصنفة مهمشة وغيرها من المطالب الاجتماعية التي من شأنها أن تحقق التنمية المنشودة وقد رسمت تلك المطالب صورة جديدة للمشهد الانتخابي قبل النتائج عكست تراجع منسوب الثقة في الأحزاب مقابل بروز ظاهرة القوائم المستقلة التي فاق عددها عدد القوائم الحزبية مما عمق الخشية من انتخاب برلمان ذي كيوتل مشتتة وصغيرة تؤثر على الاستقرار الحكومي ومع أهمية تلك القضايا في حياة الناخبين تراجع حضورها الإعلامي وأمام هيمنة معارك الدور الثاني للانتخابات الرئاسية معارك يتمثل أهم عناصرها في وجود مرشح في السجن بتهم تتعلق بالتهرب الضريبي وغسل الأموال دفع كثيرا من الأطراف للتدخل إما للتشكيك في المشهد الانتخابي برمته بالتركيز على ما يسمونه عدم تكافؤ الفرص بين المرشحين أو لإيجاد مخرج دستوري له في ظل غياب محكمة دستورية قادرة على الحسم في وضعية مماثلة اللي تناقض صارخ بين القانون الانتخابي الذي لم يتعرض لوضعية مشابهة وقانون جنائي يقر اعتقال كل من يلاحق بتلك التهم الجمهورية دخل على الخط للمطالبة بحل عاجل ومشرف كما سماه وكذلك الأمر بالنسبة إلى عدد من المنظمات الاجتماعية والحقوقية تدخلات دفعت القضاة للتعبير عن استيائهم من هذه التجاذبات والدعوة الصريحة إلى النأي بالقضاء عن التجاذبات السياسية معركة لن تقف بمجرد إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية لكنها ستتعمق بحثا عن تحالفات جديدة داخل البرلمان المرتقب مع حرص الأحزاب والسياسيين على التموقع وراء هذا المرشح الرئاسي أو ذاك ضمن فرز جديد بدأت ملامحه تتجلى على الساحة التونسية