عـاجـل: مراسل الجزيرة: انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق واسعة بغزة بعد غارات جوية إسرائيلية على المدينة

الأمين العام للأمم المتحدة.. أول رد فعل خارجي بشأن مظاهرات العراق

05/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] يوم آخر من أيام التظاهر في العراق للمطالبة بمحاربة الفساد أبرز ما فيه ارتفاع حصيلة القتلى التي باتت بالعشرات رغم تخفيف الإجراءات الأمنية في بغداد ورفع حظر التجوال وسط استمرار قطع خدمات الإنترنت عن عدد من المناطق مظاهرات تقترب من دخول أسبوعها الثاني بعد أن أحدثت رجة في المشهد السياسي العراقي الذي تغلب عليه توافقات يصفها كثيرون داخل العراق بالهشة ورغم المقترحات التي قدمها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي القاضية بمنح رواتب للأسر العديمة الدخل وإطلاق سراح المحتجزين في تهم غير جنائية ورفع قرارات للبرلمان لإصلاح النظام الانتخابي هو رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي يدعو إلى تحقيق فوري لمحاسبة المتورطين في قتل المتظاهرين معلنا عقد جلسة خاصة للبرلمان لبحث مطالبهم أدعو القائد العام للقوات المسلحة الأخ رئيس الوزراء للتحقيق الفوري والعاجل محاسبة المقصرين اعتدوا على المتظاهرين وملاحقتهم سواء كانوا في الأجهزة الأمنية أو مندسين في المظاهرات جلسة توعدت كتل سياسية بمقاطعتها بل وأعلنت تعليق مشاركتها في أعمال مجلس النواب بينها كتلة سائرون التي تمثل التيار الصدري التي ربطت عودتها للبرلمان بتقديم رئيس الوزراء ما وصفته ببرنامج وطني يلبي مطالب المتظاهرين ماذا قدم هذا البرنامج غدا سنرجع إلى البرلمان لأنها تعني قضايا ابناه ونصوت على ذلك البرنامج إذا كان في خدمة المتظاهرين هذه معنى تعليقنا العضوية جبهة الإنقاذ والتنمية التي أسسها أسامة النجيفي نائب الرئيس السابق دعت إلى استقالة الحكومة فورا وتشكيل حكومة وطنية مؤقتة تشرف على انتخابات عامة مبكرة بإشراف أممي وفق قانون انتخابي جديد يضمن ما قالت الجبهة إنه تمثيل حقيقي للشعب المطلب نفسه وهو إجراء انتخابات مبكرة تبناه تحالف النصر برئاسة حيدر العبادي رئيس الوزراء السابق والغاية تلافي ما وصفه التحالف بالفشل الحكومي وانسداد الأفق السياسي تأتي هذه التطورات في وقت أعلن فيه كل من مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي عن اجتماعات مع ممثلين عن المتظاهرين دون الكشف عن هوية هؤلاء الممثلين خصوصا أن الحراك الشعبي لم يفرز بعد أي قيادات تتحدث باسمه ردود الفعل الخارجية جاءت من الأمين العام للأمم المتحدة الذي دعا جميع الأطراف في العراق إلى الحوار وشدد على أن حق التعبير والتظاهر السلمي حقوق أساسية يجب أن تحترم داعيا كافة الأطراف إلى ضبط النفس والعدول عن اللجوء إلى العنف