50 قتيلا عراقيا حصيلة أربعة أيام من التظاهر ضد الفساد

04/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] العمل على تحقيق الإصلاحات سريعا ورب العنف ضد المتظاهرين هذا ما خرجت به المرجعية الشيعية بخطبتها من كربلاء والتي حملت فيها مجلس النواب وكتله الكبيرة مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في البلاد وتأخر تحقيق مطالب المتظاهرين وغير المتظاهرين مكتب السيستاني قال إنه اقترح قبل سنتين تشكيل لجنة من خارج السلطة تعمل على التحقيق في ملفات عدة لكن لم يحدث ذلك ولا آخذ به في هذا الوقت ربما يكون مدخلا مناسبا تجاوز المحنة الراهنة نأمل ان يغلب العقل والمنطق ومصلحة البلد عند من هم في مواقع المسؤولية بيدهم القرار لتدارك الأمور قبل فوات الأوان لا حلول سحرية والحكومة لا تستطيع تحقيق أحلام المواطنين في سنة واحدة هذا ما قاله أيضا رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي الذي أعلن كذلك خططا حكومية ومشاريع قوانين من شأنها تحسين الواقع المعيشي والخدمي في البلاد السياسي وعدم التعاون بين هذه السلطات سيؤدي إلى تفاقم الفساد المالي والإداري الحل هو أن تتنازل القوى السياسية وأن تعي خطورة ما يجري أن تقدم صلاحيات مطلقة للسيد رئيس الوزراء أو أن تعالج وتواجه وتكافح وتصحح من الأخطاء التي ارتكبت من خلالها من أجل إرضاء الشارع العراقي يأتي هذا بعد سلسلة مظاهرات عارمة شهدتها بغداد ومدن عراقية أخرى على مدى الأيام الماضية قتل فيها عشرات المتظاهرين وأصيب أكثر من ألف يرى مراقبون أن كلام المرجعية الشيعية يصب في مصلحة المتظاهرين خصوصا في ظل الدعوات لمواصلة الاحتجاجات واستمرار سقوط قتلى وجرحى من المحتجين يوسف الجزيرة