ارتفاع إنتاج السودان من التمور مقارنة بالعام الماضي

04/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] منتصف شهري سبتمبر أيلول وأوائل تشرين الأول أكتوبر من كل عام يحل موسم حصاد التمور في السودان هنا في منطقة ام غذي شمالي السودان اعتاد حسن ممارسة أصعب مراحل جني ثمار النخيل يعمل في هذه المهنة لأكثر من عشر سنوات ويقول إنها تدر عليه دخلا جيدا رغم خطورتها والهاي تطلع المفوضة ورغم تأكيد أصحاب مزارع النخيل هنا أن إنتاج هذا العام يفوق نظيره خلال العام الماضي فإنهم يواجهون مشاكل في التسويق وتكاليف الإنتاج والنقل وعدم الاهتمام الحكومي الكافي بهذا المجال الزراعي الحيوي يحتل السودان المرتبة الثامنة عالميا في مجال إنتاج وزراعة التمور ومع ذلك لا يتعدى كمية الصادر من جملة الإنتاج 5% وأضاف الصادرات تبقى الأسواق المحلية هي الوجهة الرئيسية للتمور وهنا يحاول التجار عرض مختلف الأنواع بطرق جاذبة تجاوز عقبات التسويق والتصدير ينصح مختصون في مجال زراعة النخيل بضرورة تحسين الأصناف باستجلاب أخرى تتميز بالقدرة على المنافسة عالمية كما يشدد الخبراء على أهمية تطوير طرق التخزين والتغليف ورفع الوعي بالأهمية الغذائية للتمر أصناف العالمية الموجودة معروفة في العالم ممكن تيجي في أي حتة خاصة بعد بعد عملية الزراعة النسيجية الأساليب تزرع آلافا النخيل إن نخلة وعدا وكان نقلة بتسجيله ثلاثة أربعة فصائل وتقدر أعداد أشجار النخيل في السودان بأكثر من ثمانية ملايين نخلة يتركز أكثر من 80% منها في ولايات الشمالية ونهر النيل بالإضافة إلى البحر الأحمر وشمال دارفور أما حجم الإنتاج السنوي من التمور فيتجاوز 400 ألف طن أحمد الرهيد الجزيرة من منطقة أم غدي شمالي السودان