عـاجـل: قوات حفتر تقول إنها قصفت ميناء طرابلس بغرض استهداف مستودع للأسلحة والذخيرة داخله

العراق.. رئيس الحكومة يقبل بالاستقالة إذا توفر بديل

31/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] في محاولة منه لتهدئة الشارع المحتقن أكد الرئيس العراقي برهم صالح أن قمع المظاهرات أمر مرفوض قائلا إنه ليس هناك حل أمني للأزمة فالمطلوب الآن وفق خطاب صالح هو القيام بإجراءات سريعة لمحاسبة المجرمين والمسؤولين عن العنف بأسرع وقت الرئيس العراقي أكد أيضا على ضرورة حصر السلاح بيد الدولة ورعاية حوار وطني لمعالجة منظومة الحكم وأشار إلى أنه سيوافق على انتخابات مبكرة بناءا على قانون جديد للانتخابات سيقدم للبرلمان الأسبوع المقبل وأكد أن رئيس الحكومة العراقية وافق على تقديم استقالته إنني كرئيس للجمهورية سأوافق على انتخابات مبكرة باعتماد قانون الانتخابات الجديد والمفوضية الجديدة للانتخابات الأخ رئيس الوزراء قد أعلن موافقته على تقديم استقالته طالبا من الكتل فهمي على بديل مقبول في ظل الالتزام بالسياقات الدستورية والقانونية وبما يمنع حدوث فراغ دستوري من جانبه رفع مجلس النواب جلسة كان من المقرر أن يحضرها رئيس الحكومة عادل عبد المهدي رئاسة المجلس قالت إن الجلسة ستعقد حال حضور عبد المهدي وبخلاف ذلك ستمضي في الإجراءات الدستورية اللازمة حسب قولها بإشارة تتضمن الاستجواب الذي قد يترتب عليه إقالته مرتجى الآن من هذه الطبقة السياسية التي يبحث السيد عادل عبد المهدي عن بديل يمكن أن يأتي به ينبغي الآن أن تأخذ خطوة إيجابية وتقيل الحكومة وتعلن حكومة الطاولة أو انتقالية ويتسلم السيد رئيس الجمهورية زمام رئاسة الوزراء إلى حين إجراء انتخابات خلال عام واحد وسط ذلك يواصل الحراك الشعبي احتجاجاته لليوم السابع على التوالي ويزداد عدد المحتجين في العاصمة ومدن عراقية أخرى في ميدان التحرير وسط بغداد لم يعد مكانا لتجمع المحتجين فحسب إنما أضحى حسب مراقبين وسيلة ضغط على الطبقة السياسية من خلال توحيد المطالب التي ارتفع سقفها إلى حد المطالبة بتغيير النظام ردود الفعل على خطاب الرئيس العراقي من جهة واستمرار الاحتجاجات من جهة أخرى يلخصان عمق الخلاف بين النظام والشارع بشأن سبل حل الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد الطريق مجهولا الجزيرة بغداد