القوات السعودية تغادر ميناء عدن متجهة إلى مقر التحالف السعودي الإماراتي

30/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] تحت جنح الظلام خرجت قوات سعودية من ميناء عدن التي تم إنزالها فيه متجهة إلى مقر التحالف السعودي الإماراتي في مديرية البريقة بعدن يأتي هذا قبيل التوقيع رسميا على اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي هكذا بدأت القوات السعودية في التدفق إلى عدن على مدى اليومين الماضيين وتتواصل عمليات إعادة نشر قوات عسكرية سعودية بكامل عتادها في العاصمة اليمنية المؤقتة لتستبدل بالقوات الإماراتية وتلك الموالية لها هناك في إطار ما قيل إنها عملية التبادل التي جرت مؤخرا بين الرياض وأبو ظبي في قيادة التحالف باليمن ذلك بعد أن قامت أبو ظبي بسحب أسلحة إماراتية ومعدات عسكرية من مقر التحالف بمدينة البريقة وذلك منذ إعلان التحالف إعادة تموضع قوته في عدن لتصبح تحت قيادة سعودية وفق تفاهمات جارية لإنهاء الصراع على السلطة في المحافظة بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا سبق ذلك انتشار لقوات سعودية في بعض المواقع الإستراتيجية مثل مطار عدن الدولي وقصر مع الشيوخ والميناء وبحسب ما تسرب من الاتفاق فإنه يتضمن عودة الحكومة الحالية إلى عدن والشروع في دمج جميع التشكيلات العسكرية في إطار وزارتي الدفاع والداخلية فضلا عن ترتيبات عسكرية وأمنية أخرى على أن يتم كل ذلك تحت مظلة حكومة يتم تشكيلها مناصفة بين الشمال والجنوب بما في ذلك المجلس الانتقالي يأتي ذلك وسط تصاعد حدة انتقادات شعبية وأخرى من عدد من الشخصيات الوزارية في الحكومة الشرعية ضد الاتفاق وضد السلوك الإماراتي في عدن وبقية المناطق الواقعة تحت إدارة الحكومة وبلغت لانتقادات ذروتها باتهام وزير الخارجية اليمني من على منبر الأمم المتحدة القوات الإماراتية بتعمد قصف طائراتها أكثر من 300 جندي وضابط يمني على مداخل محافظتي عدن وأبين نهاية أغسطس الماضي