معاناة قرية الحديدية البدوية في الأغوار الفلسطينية

03/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] في عمق الأغوار تقبع قرية الحديدية البدوية لا ماء ولا كهرباء ولا بنى تحتية هذه البئر الضخمة للمياه تقع على أراضي القرية ولكن لا يسمح للأهالي باستخدامها بل هي لصالح مسابح تلك المستوطنة التي لا تبعد كيلومترات أبو صقر وأهالي القرية يشترون كوب الماء بثمانية دولارات ويؤكد أيضا أنه كان يفترض أن يتجاوز عدد السكان الألف لكن عددهم لا يزيد على مائة وعشرين بفعل التدريبات العسكرية الإسرائيلية والتهجير القسري واقع دفع مبعوثة الاتحاد الأوروبي لعملية السلام بمرافقة ممثلي الأمم المتحدة وقناصل الاتحاد الأوروبي لزيارة القرية وما يجاورها أصيبوا بالصدمة فحتى المواقع التي كان الاتحاد قد قام ببنائها وفق المسموح به إسرائيليا قد تم هدمها زيارة تأتي بعد إعلان نتنياهو نيته ضم الأغوار وفرض السيادة اليهودية على المستوطنات إن شكل الحكومة القادمة ما نقوله لإسرائيل بصوت عال وواضح أن المستوطنات غير شرعية ونريد أن ينتهي الاحتلال نريد أن يعيش الفلسطينيون في الأراضي الفلسطينية سواء أكانت غور الأردن أو الضفة الغربية أو غزة وأن يعيشوا بكرامة وأن يتمكنوا من تقرير مصيرهم تشكل المناطق جيم والتي تقع تحت السيطرة الإسرائيلية 60% من مساحة الضفة الغربية وتشكل الأغوار 27% من هذه المساحة وتقبع على أرضها أكثر من خمس وثلاثين مستوطنة تخرج رسائل تحذير أممية أوروبية لإسرائيل فذلك يعني للفلسطينيين اعترافا دوليا بفلسطينية الأغوار والمناطق المصنفة جيم ولكن المطلب الأهم هو تحويل رسائل التحذير والشجب إلى اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية جيفارا البديري الجزيرة الشمالية