ما سر اختفاء الهاشتاغات ببعض الدول العربية؟

03/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] فجأة يظهر الأمير محمد بن نايف في بيت عزاء الأمير بن نايف هو ولي العهد السابق في السعودية والذي عزل لصالح الأمير محمد بن سلمان هنا في عزاء الحارس الشخصي للعاهل السعودي الذي قتل أثناء مشجرة كما قالت السلطات السعودية رواية شكك فيها ناشطون ظهور بن نايف المفاجئ حوله إلى أكثر الهاشتاغات تفاعلا في المملكة لساعات وبدت تعاطف والاحترام جليا مع الرجل غائب عن الساحة منذ صعود ابن سلمان رغم التفاعل الكبير مع الهاشتاغ فإنه اختفى ليظهر مكانه ودون سابق إنذار هاشتاغ محمد بن ناصر لا أحد يعلم من هو هذا الشخص ولا لماذا ظهر اسمه على رأس قائمة تريند في المملكة لكن المغردين كثرا اتهموا ما بات يعرف بالذباب الإلكتروني بالوقوف وراء اختفاء بن نايف وصعود بن ناصر ما حصل ربما هو تكتيك تستخدمه الجيوش الإلكترونية لضرب هاشتاغ متفاعل قد يبدو مزعجا لطرف متنفذ ما هذا المثال ليس الأول من نوعه حدث الأمر سابقا في مصر مع عدة الهاشتاغات كانت تدعو للتظاهر ضد حكم الرئيس المصري ظهرت معها هاشتاقات مضادة أو أخرى مشوهة تكرر الأمر مع هاش تاغ ما خفي أعظم برنامجا تحقيقيا تنتجه الجزيرة كشف في آخر حلقاته عن تفاصيل مثيرة بشأن علاقة السعودية والإمارات بقناة بي أو تيكيو المقرصنة لبث قنوات بب ان سبورت الهاشتاغ تريند لاسم البرنامج إلى عملية التشويه متعمدة ليظهروا الهاش تاغ الجديد أمام المتابعين أكثر بالتالي تغيب التغريدات التي حملها الهاش تاغ الأصلي في الآونة الأخيرة ظاهرة اختفاء الهاشتاغات من قوائم إتريند ببعض الدول العربية ما يجمع هذه الهاشتاغات هو معارضتها للسلطات السعودية أو الإماراتية أو المصرية الأمر الذي دفع نشطاء مغردين إلى اتهام مكتب التوتر للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتواطؤ في عملية التشويه أو الإخفاء المتعمد الهاشتاغات هذا الاتهام مؤسس على أن مكتبة هدر يتخذ من دبي مقرا وقد تلقى اتهامات عدة سابقا بالرضوخ إلى الرغبة الإماراتية بحجب هاشتاقات أو حتى حسابات لناشطين معارضين عرب حجب حدثت بالفعل مؤخرا مع ناشطين وصحفيين مصريين تعرضوا لحملات تحريضية من قبل النظام المصري فتفاجئوا بحجب تويتر لحساباتهم دون سابق إنذار عدا نستمع إلى رأي تويتر في الأمر سألناهم عبر البريد الإلكتروني للرد على اتهامات الناشطين إلا أننا لم نتلق ردا حتى الآن ترتفع الأصوات المنزعجة مما يوصف بممارسات مكتب تويتر في المنطقة العربية وهو ذلك الموقع الذي يفتخر بأن المصعد المؤدي إلى مقره في دبي يبهر الصاعدين بأبرز الهاشتاغات المتداولة في ذلك اليوم فهل يعرض هذا المصعد الهاشتاغات المستهدفة أيضا سؤال بصوت مغردين عرب