المنتدى الاجتماعي الدولي يناقش حماية حقوق الأطفال والشباب من خلال التعليم

03/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] كانت يوميات أطفال اليمن تتلخص في الذهاب باكرا للمدرسة والمرح قبل العودة إلى البيت لكن حياتهم تحولت إلى جحيم بعد أن أصبحت القذائف تتهاطل على شوارعهم وتدمر مدارسهم هذا المعرض كان مناسبة للذين يرتدون أروقة الأمم المتحدة في جنيف لاكتشاف جوانب من المأساة التي يعيشها أطفال اليمن معرض يعيد للأذهان الحصة الدراسية الأخيرة للأطفال الذين قتلوا في غارة جوية على حافلة مدرسية باليمن العام الماضي ما أثار سخطا في العالم ضد التحالف السعودي الإماراتي تنزل كم ببلد كاليمن وعبر الصور التي شاهدناها والتقارير التي عرضت هنا فإن المطلوب هو أن يتحرك المجتمع الدولي برمته لأن مستقبل الأطفال ليس الموت أو أن يصبحوا لاجئين وتائهين في الشارع وأن يكونوا بؤساء ويتامى يجب أن يكون مستقبلهم في المدرسة وبالتزامن مع تنظيم هذا المعرض عقد المنتدى الاجتماعي لمجلس حقوق الإنسان بحث المنتدى وسائل إخراج الأطفال والشباب من دوامة العنف والبؤس وتكريس التعليم كحق أساسي من حقوق الإنسان وناصرت حق التعليم مناصرة حق هذا الحق في منظمة مثل الأمم المتحدة شيء جدا رئيس مهم نلفت نظر الجميع إلى هذا الحق الرئيسي نحشد الجهود حق التعليم للأطفال سواء في المناطق اللي فيها كوارث طبيعية وبشكل كبير خاصة في منطقتنا العربية الكوارث التي بفعل الإنسان وهي الحروب تجمع تقارير الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية على أن جيلا كاملا من الأطفال في اليمن يواجه حاليا مستقبلا مظلما بعد أن أصبحت التعليم منعدما أو محدودا فبسبب الحرب يحرم حاليا أكثر من ثلاثة ملايين طفل يمني من التعليم لينضموا إلى أكثر من مليوني طفل لم يلتحقوا بالمدارس حتى قبل بدء الحرب على بلدهم وقد طالبت منظمات أممية تعنى بالأطفال ومنظمات غير حكومية بإنهاء الحرب ووضع حد للانتهاكات الخطيرة التي يتعرض لها الأطفال في كل من اليمن وسوريا بوزيان الجزيرة جنيف