الفلسطينيون يحيون الذكرى 63 لمجزرة قرية كفر قاسم

29/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] ثلاثة وستون عاما يحمل إسماعيل بدير معه جراح مجزرة كفر قاسم المروعة يومها عائدا من مكان عمله ولم يعرف أن حظرا للتجوال قد فرض على القرية كانت قوات حرس الحدود الإسرائيلية توقف العمال العائدين على مداخلها وتحصد الأرواح دون رحمة كان إسماعيل بين قلة ممن أصيبوا ونجوا بأعجوبة 49 شهيدا وشهيدة حصيلة المجزرة كان الهدف ترويع أهالي القرية والقرى العربية المجاورة عشية العدوان الثلاثي على مصر لدفعهم إلى الرحيل وتكرار مأساة النكبة ثانية ثبتنا في هذه الأرض حتى نثبت لكل حكومات إسرائيل في السابق واليوم سنبقى متجذرين في هذه الأرض إحنا صحابين الأرض إحنا صحابين الحق ساءلوه كفر قاسم هول المجزرة ولا العدالة التي غابت عن الاقتصاص من مرتكبيها يحملون جراحها ويدولون تفاصيلها في سجل يقولون إنه حافل بالمجازر الإسرائيلية يوثق هذا المتحف المجزرة بأدق التفاصيل ويروي فصولها المرعبة كيف كان أهالي القرية يعودون يومها من حقولهم وأعمالهم دفوعات دفوعات الى موتهم المحتوم القاتل يزور القاتل نعم يزور الحقيقة لكن الضحية يقول ما كان بالتحديد مواطنين عزل أبرياء قتلوا وذبحوا دون أن يرف للمعتدين جفن لم تعترف إسرائيل بمسؤوليتها عن المجزرة ولم ينصف القضاء الضحايا بأحكام مخففة على الجنود وفرض على قائدهم غرامة بقرش واحد فقط حياة الفلسطينيين لا تساوي أكثر من ذلك الياس كرام الجزيرة كفر قاسم