تراجع ملحوظ في قيمة مستوردات النفط الخام ومشتقاته بالأردن

27/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] ملف ضاغط كلف البلاد ديونا تفاقم الدين العام المتراكم أصلا الذي يتجاوز 40 مليار دولار وقد واجهت المملكة التي تستورد جميع احتياجاتها من المشتقات النفطية خلال العامين الماضيين تحديا تمثل في انخفاض قيمة المستوردات بنسبة 20% قياسا بمستوى الاستيراد في العام 2016 أمر تسبب في فقدان الحكومة عائدات تجاوزت قيمتها نصف مليار دولار ثمة اقتصاديون يرصدون تدنيا في النشاط التجاري والصناعي جراء انخفاض استيراد المشتقات النفطية وهي نتيجة تعززها على ما يبدو تقديرات البنك الدولي لمعدل النمو الاقتصادي للأردن هذا العام إذ يرى أنه لن يتجاوز في أحسن الأحوال 2% هنالك تراجع في الكمية المنتجة والمستهلكة في الأردن كهرباء فارق أسعار الوقود أدى أيضا إلى تقليص القدرة الشرائية للمواطن أدى أيضا إلى العزوف عن الاستثمار في الأردن لرفع كلفة الإنتاج ومدخلات الصناعة في الأردن إلى عدم القدرة على تنافس المنتج الأردني في الأسواق الخارجية أو حتى في الأسواق الداخلية الحكومة باتت تتحدث في المحافل الدولية أن حل أزمات الاقتصاد لا يمكن أن يكون ضريبيا وعلى حساب المواطن علينا أن نمنح الناس الأمل بأن هناك ضوء في نهاية النفق فينبغي العمل على اجتذاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة من أجل تحقيق النمو في القطاع الخاص إذن فالتحدي يكمن في كيفية تسريع وتيرة النمو ويرى اقتصاديون أن المواطنين يقرعون جرس إنذار مبكر في وجه الحكومات المتعاقبة بسبب ضرائبها التي أدت إلى تدني القدرة الشرائية للمستهلكين واندفع الأردنيين للبحث عن بدائل أقل تكلفة عن الكهرباء والوقود والغاز بأسلوب حياة يوحي وكأنهم يعاقبون الحكومات على سياساتها مع صندوق النقد الدولي رائد عواد الجزيرة عمان