الحرائق أججت غضب اللبنانيين على قادتهم

19/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] في ليل لبنان نار اشتعلت في غابات الأرز والسنديان والصنوبر ليست نفسها النار المشتعلة بهدوء في موقد مقهى المفرق الذي غنت عنه فيروز هذا الحريق مجهول الأسباب أحدث كارثة بيئية وإنسانية في مناطق لبنانية عدة فتسبب بنزوح المئات عن منازلهم وأتى على مساحات واسعة من الغابات كانت وجهة سياحية مهمة في البلاد إضافة لاحتراق منازل وسيارات وممتلكات أخرى لا إحصاءات رسمية حتى الآن عن حجم الخسائر المادية جراء حرائق الغابات تلك لكن تقديرات خبراء اقتصاديين تقول إنها بملايين الدولارات فضلا عن خسارة أشجار معمرة لها قيمتها الرمزية والمعنوية أكثر من قيمتها المادية لبنانيون من شرائح مختلفة قالوا إن تلك الحرائق كشفت عورة الأداء الحكومي تجاه تلك الكارثة والمتضررين منها لم تكد تخمد نار حرائق الغابات حتى اشتعلت نار من نوع آخر مسرحها شوارع بيروت ومدن لبنانية غيرها نار وقودها الغضب ودخانها الهتاف تفجر غضب اللبنانيين هذا عندما همت الحكومة بفرض ضرائب على اتصالات مجانية تتيحها بعض وسائل التواصل الاجتماعي ضرائب ستنفد معها الرمق الأخير من صبر اللبنانيين على سوء الأوضاع وما حملته من نقص الوقود والخبز وما وصفوه بالشلل الكامل في التعامل مع كارثة حرائق الغابات الأخيرة حمل اللبنانيون مسؤولية الأوضاع الحالية لجميع السلطات والسياسيين والأحزاب والزعامات دون استثناء بينما يقول مراقبون إن السلطات في لبنان حاول كل طرف فيها تبرئة ساحته بإلقاء اللائمة على طرف آخر وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل نبه إلى مرحلة أسوأ من المرحلة الحالية إن لم يتوخى الجميع الحذر في حين منح رئيس الحكومة سعد الحريري شركاءه في الحكومة مهلة الثلاثة أيام لتحقيق إصلاحات ترضي اللبنانيين أما الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله فقال إنه ليس مع مبدأ تغيير الحكومة والسلطات الحالية داعيا إلى تحسين أدائها كحل يتماشى مع حساسية الظرف الذي تمر به البلاد الواضح حتى الآن أن اللبنانيين ماضون في احتجاجاتهم وأن لا رؤية واضحة للحلول وآلياتها من الحكومة بكل مكوناتها وعليه فإن ما آلت النشر في لبنان تبدو مفتوحة على كل الاحتمالات