عـاجـل: مراسل الجزيرة: إثيوبيا تعلن أنها لن تشارك في الاجتماع الثلاثي حول سد النهضة المقرر عقده في واشنطن غدا

ما رؤية واشنطن الجديدة لحل الأزمة باليمن؟

18/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] في اليمن التهدئة ضرورية والحرب لا تخدم أي طرف هذا ما قاله ديفد شينكر مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى وأضاف في مقابلة مع الجزيرة أن الحوثيين أبناء اليمن وكما هم جزء من المشكلة فهم أيضا جزء من الحل هل يعني ذلك أن الأطراف الأخرى وفق المسؤول الأميركي هم أيضا جزء من المشكلة يمهد هذا الكلام لتصور أمريكي ربما يكون جديدا لحال اليمن والحل فيه فالبلاد وصلت إلى مرحلة استقرار الصراع في ظل عاجزين للسعودية عجز عن كبح تنامي قوة جماعة الحوثي وعجز عن تقوية الحكومة الشرعية ما حول حرب اليمن إلى مستنقع لولي العهد السعودي والوصف لصحيفة نيويورك تايمز كان هذا قبل هجوم أرامكو الذي دق ناقوس خطر يمس مسوغة وجود السعودية على خارطة الاقتصاد العالمي فهل تسعى واشنطن إلى انتشال حليفها من هذا المستنقع الآخذ في الاتساع وغير القابل كما يبدو للاحتواء مجلة الفورن بوليسي اعتبرت اللحظة الراهنة مهمة لحل الصراع ويجب على جميع الأطراف اغتنامها بما فيها الولايات المتحدة اليمن يقع في مكان بارز من السياسة السعودية والأميركية تجاه إيران وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ديفد هيل عقب لقائه هذا الشهر بالرئيس اليمني لم يجد بدا من الإقرار بأن أبرز التحديات في اليمن يتمثل في التدخلات الإيرانية وهنا هل يتصل التصريح الأميركي بضرورة التهدئة في اليمن بمطالب التهدئة عموما في الخليج والاتجاه إلى الحوار ربما يأتي توصيف مساعد وزير الخارجية الأميركي بأن الحوثيين جزء من الحل قبولا ضمنيا لشرط طهران بأنها لن تتفاوض بشأن اليمن مع الرياض نيابة عن اليمنيين أو في غيابهم وهذا قد يكون تمهيدا لنقل المشاورات بين الرياض وجماعة الحوثي إلى العلن بعد تقارير أفادت بممارسة واشنطن دور الوساطة بين الطرفين الأمريكية لم تنفك تتحدث عن أن الحل السياسي في اليمن هو السبيل الوحيد إلى يمن موحد مستقر سالم وإن لم يكن هذا حبا في اليمنيين فقد يكون على أقل تقدير كرها لتحول اليمن إلى ساحة خلفية لإيران وفق القناعة السعودية الأميركية وإن صح ذلك فهل ستسهل إيران من جانبها جهود التسوية مع الحوثيين أم لا بمعنى هل سيبقى الحل السياسي ضمن حدود الملف اليمني أم سيتعداه إلى ملفات إقليمية أخرى ترتبط حلحلتها بحل الصراع في اليمن