تعرف على تاريخ الاحتجاجات في لبنان

18/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] متأثرة بموجة الربيع العربي عام 2011 شهدت مدن لبنانية في السابع والعشرين من شباط فبراير احتجاجات تطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية وبإنهاء حالة وصفها المحتجون وقتها بالتقسيم الطائفي للبلاد دون أن تؤدي الاحتجاجات لأي تداعيات والعشرين من آب أغسطس عام ألفين وخمسة عشر دفعت تراكم غير المسبوق للنفايات في الشوارع اللبنانيين الاحتجاجات واسعة النطاق واتهم الحكومة بالفشل وبالمسؤولية عن تردي الأوضاع جراء الفساد بعد سنتين العاصمة بيروت كانت على موعد جديد من الاحتجاجات الشعبية ففي التاسع عشر من آذار مارس عام 2017 خرجت مظاهرات في أكثر من منطقة جراء خططا حكومية لإقرار زيادة ضريبية من أجل تمويل رواتب العاملين في القطاع العام وبعد ستة أشهر نفذ موظفو القطاع العام ومعلمو المدارس الرسمية إضرابا للمطالبة بإقرار النظام الجديد إلي الرتب والرواتب وقد أقره البرلمان اللبناني في وقت لاحق في نيسان أبريل هذا العام كانت الاعتصامات والتحركات الاحتجاجية للعسكريين المتقاعدين رفضا للمس بمكتسباتهم وحقوقهم التقاعدية في مشروع موازنة الدولة لعام ألفين وتسعة عشر أما المظاهرات التي انطلقت في السابع عشر من أكتوبر تشرين الأول الجاري فقد وصفت بأنها الأضخم في زخمها وانتشارها وكان تحرك المحتجين في بيروت ومدن لبنانية أخرى في بدايته تعبيرا عن رفض زيادة الضرائب على الاتصالات في وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تصبح موجة غضب شعبي تنديدا بالطبقة السياسية كلها ومطالبة برحيل رموزها