تدريبات عسكرية روسية تشمل إطلاق صواريخ مجنحة وباليستية

18/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] عشرات الصواريخ المجنحة و البالستية العابرة للقارات تطلقها روسيا في مناورات لقواتها النووية الإستراتيجية مناورات شاملة لم تستثن منها موسكو لا الغواصات النووية السفن الحربية ولا حتى طيرانها الاستراتيجي موسكو تخفف من وقع مناوراتها وتؤكد أنها ليست موجهة ضد أحد لكن التطورات الدولية التي تزامنت مع إجرائها ربما تشير إلى عكس ذلك خاصة أن الحديث يدور عن إطلاق صواريخ من مختلف القواعد ومن منصات الإطلاق بما فيها البرية يصير صبرنا حديث وزارة الدفاع يعني استخدام صواريخ تطلق من منصات مختلفة يحمل معاني عدة فهي تحدد أنواع الصواريخ المستخدمة وتبقي الباب مفتوحا أمام استخدام صواريخ محظورة وهذا جزء من اللعبة السياسية العسكرية روسيا مستاءة ولا تخفي ذلك التجربة الأميركية الأخيرة لصاروخ متوسط المدى كانت دليلا على انتهاك واشنطن لمعاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى منذ فترة طويلة وهو ما رأت فيه موسكو تحايلا أميركيا أكدت أنها سترد عليه بفعالية خبرائه أن هذه التطورات تشكل في واقع الأمر انطلاقة لسباق تسلح جديد في العالم سباق باتت التنافس الروسي الأميركي فيه يهدد واحدة من أهم المعاهدات الدولية في الرقابة على التسلح في العالم وهي معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الإستراتيجية التي ينتهي مفعولها بعد عامين ما الذي تريده موسكو من مناورات عسكرية لواحدة من أهم وحداتها العسكرية هي بالفعل غير موجهة ضد أحد أم إنها رسالة للخارج واستعراض للقوة كانت الإجابة لا شك أن روسيا ماضية في تطوير أسلحتها وصواريخها على اختلافها رانيا دريدي الجزيرة موسكو