مهرجان المسرح الأوروبي بنسخته الثانية في بيروت

16/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] اخترعت ملصقا من قنينة زيت يدعو إلى مقاطعة إسرائيل تحولت هذه القنينة إلى شجرة نقلت الممثلة من دبلن إلى فلسطين حيث تعرفت على معاناة أهلها تحت الاحتلال هي قصة مسرحية إيرلندية تعرب في بيروت ديكورها فقط ملصقات تدعو لمقاطعة إسرائيل وتقول ممثلتها الوحيدة إن لبنان هو أقرب مكان لفلسطين يمكن لهذه المسرحية أن تعرض فيه لا أعتقد أنهم سشياهدونني الإسرائيليون بالتأكيد لن يدخلوا مسرحيتي ففيها ملصقات عن الدعوة لمقاطعة بضائعهم لا أظن أنه ستتاح لي فرصة الاقتراب من هناك يلامس مهرجان المسرح الأوروبي هذا العام قضايا مختلفة تشغل الأوروبيين ونقل بعضها مما يحاك اهتمامات العالم العربي إلى بيروت بينها قضية الهجرة التي تشغل بال كثيرين في الدول العربية قدمت هذه القضية عبر مسرحية من رومانيا تحكي الصراع بين عمق الانتماء للوطن من خلال الأشياء القديمة بجدة مماثلة والرغبة التي تنشأ في نفسها بحثا عن الأمان الموعود في أميركا الناس عندما يشاهدون المسرحية يبكون ويتذكرون كم نتعلق نحن بالعائلة وجداتنا وثمة قضايا أوروبية أخرى تروى على خشبة مسرح المدينة في بيروت شملت الحرية والسخرية من السلطات بالإضافة إلى التحولات الاجتماعية التي طبعت أوروبا قبل اتحادها ما أود أن أقوله إن الفكرة الرئيسية هي التنوع نحن نؤمن بأن نبقى موحدين ضمن تنوعنا حتى لا نعود إلى الحرب مجددا إيهاب العقدي الجزيرة بيروت