سيارات الكهرباء.. هل تعجّل بنهاية عصر النفط؟

14/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] مع التوجه العالمي نحو تشجيع شراء السيارات الكهربائية وتوقعات الاتحاد الدولي للسيارات بأن تمثل 30% من إجمالي السيارات المستخدمة في الأعوام العشرة المقبلة تتصاعد تحذيرات من انتهاء عصر المشتقات النفطية من البنزين والديزل لاسيما وأن أكثر من نصف الكميات المنتجة من هذه المشتقات تستهلكه وسائل النقل المختلفة أحتياجات العالم من النفط حوالي 100 مليون برميل يوميا بداية سنة 2020 يعني في خلال الفترة راح نلجأ تقريبا حوالي بين 50 إلى 55 مليون برميل قويا تنتجها هذه المصافي لإنتاج البنزين وإنتاج الديزل طيب إذا عندنا سيارات تمشي بالكهرباء شرح نسوي بنزين وديزل معنى ذلك إنه راح يكون هناك قليل عن النفط هناك انخفاض على أسعار النفط الكويت تواجه تحديا كباقي الدول التي تعتمد اقتصاداتها على النفط كمصدر رئيس للدخل إضافة إلى تحديات أخرى لا تقل أهمية في التوترات في المنطقة والهجمات التي استهدفت أخيرا منشآت وناقلات نفط الأمر الذي يزيد من تقلبات أسعار النفط مثل هذه القضايا بحثها خبراء نفطيون في معرض ومؤتمر الكويت للنفط والغاز في نسخته الرابعة الآن الأسعار لا تزال ضمن نطاق معين انخفاضها وارتفاعها يكون محدود صار لنا فترة معينة موجودين بين 50 إلى 65 أو 70 هذا الرينج يعتبر رينج مقبول وإن كنا نطمح إلى أن يكون هناك استقرار أكبر في الأسعار وترى منظمة أوبك أن التقدم التقني في مصادر الطاقة المتجددة وزيادة الإنتاج منها لا يغني عن مصادر الطاقة التقليدية إذ تقدر بأن يساهم النفط والغاز في أكثر من نصف احتياجات العالم من الطاقة بحلول عام 2040 في مواجهة التحديات التي وصفتها الكويت بالجبارة أمام الصناعة النفطية تبرز الحاجة كما يرى مراقبون إلى مواكبة التغيرات المناخية والتشريعات العالمية لحماية البيئة تحقيقا لهدف توفير 15% من احتياجات الكويت مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030 سمر شدياق الجزيرة الكويت