لبنان يلاحق "المسيئين" لسمعة البلاد وإعلاميون ينتقدون قمع الحريات

12/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] حرية التعبير في لبنان في خطر تحذير أطلقه هؤلاء الصحفيون خلال وقفة تضامنية مع صحيفة نداء الوطن أمام قصر العدل ذلك رئيس تحرير صحيفة بشارة شربل يمثل أمام القضاء بتهمة المس بكرامة الرؤساء على خلفية عنوان للصحيفة يصف لبنان بجمهورية خامنئي واستندت الصحيفة حينها إلى خطاب للأمين العام لحزب الله أكد فيه ولائه لإيران تشكل ملاحقة صحيفة نداء الوطن نموذجا للتضييق الذي تمارسه السلطات اللبنانية على الأعلام وفق جهات حقوقية وتتصاعد الخشية على الحريات في ظل القرار الرسمي بتفعيل العقوبات بحق من يتهمون بالنيل من سمعة الدولة وسلك هذا القرار طريقه بغرض مكافحة ما تصفه الجهات الرسمية الشائعات والأخبار المغلوطة التي تؤدي على وجه الخصوص إلى إرباك مالي واقتصادي وتسيء إلى مكانة لبنان وفق قولها لكن الأمور لا تبعث على الاطمئنان بالنسبة للجمعيات المعنية بالحريات إذا جرى توثيق ست حالات استدعاء أسبوعيا لصحفيين وناشطين على مواقع التواصل منذ تفعيل القرار الرسمي بملاحقة المتهمين بإطلاق الشائعة ضبط الإعلام لنقل الصورة هو أمر مرفوض وألا شو مهمة الصحافة هذا واحد اثنان أذا الدولة معنية كثيرا بالصورة البلد كان من المفترض أن تنتج سياسات السنوات السابقة لا توصل البلد لهون وفيما أدانت نقابة محرري الصحافة ما قالت إنه سعي رسمي لتحميل الإعلام وزر الأزمات في لبنان يخشى الصحفيون من تقلص هامش حرية التعبير وعدم قدرتهم على مواجهة هذا الواقع لغياب إطار نقابي موحد يدافع عنهم جوني طونيوس الجزيرة بيروت