في انتظار يوم التصويت.. تونس تدخل مرحلة الصمت الانتخابي

12/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] آلاف التونسيين أغلبهم من الشباب احتلوا جزءا هاما من شارع الحبيب بورقيبة في تونس ورفعوا شعارات كثيرة تدعم المرشح للدور الثاني للانتخابات الرئاسية قيس سعيد بينما خرج أنصار نبيل القروي في الجهة المقابلة في نفس الشارع القروي حضر تجمع بنفسه وخطب بحماس أمام مناصريه بيد أن صور الشارع خلال اليوم الأخير واختتام الحملات الانتخابية بمناظرة تلفزيونية جمعت المرشحين اختلفت كثيرا عن أجواء الحملات الانتخابية التي بدت خافتة ميدانيا كما وصفها كثيرون ما انعكس على المضمون السياسي الذي كان شبه غائب بحسب مراقبين طوال الحملة كلما اقتربنا من يوم الانتخابات إلا وشعرنا بأن هناك غياب ملحوظ لنقاش حول الأفكار حول البرامج حول اتجاهات رئيس الجمهورية في المرحلة القادمة وكأن هذه الأسئلة أجلت إلى ما بعد الانتخابات من بينها أسباب فتور الحملات الانتخابية ميدانيا سجن نبيل القروي وقرار منافسيه قيس سعيد الصمت احتراما لما وصفه بتكافؤ الفرص ما أخرجت حملات من القوالب الكلاسيكية فاستخدم فيها القروي الرجل القادم من عالم إعلانات قناته التلفزيونية نسمة لكن السمة الأبرز الحملات الانتخابية كانت تحول وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة موقع فيس بوك إلى حلبة صراع حاول فيها الطرفان إقناع العدد الأكبر من الناخبين كان لوسائل التواصل الاجتماعي دورا مهما خلال الحملات الانتخابية الرئاسية التونسية إذن فكانت حملات غير تقليدية غابت فيها لاجتماعاته العامة الكبرى ولعب خلالها الشباب دورا بارزا حافظ مريبح الجزيرة تونس