الأمم المتحدة تطالب الدول المتخلفة عن الدفع بسداد مساهماتها المالية

12/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] الأمم المتحدة تتوقع نفاد الأموال اللازمة لإدارة عملياتها التشغيلية بحلول نهاية الشهر الجاري أمام لجنة الميزانية وفي رسائل للدول الأعضاء كشف المسؤول الأول في المنظمة أن الوضع خطير وأن أكثر من ثلث مبلغ ميزانية العام الجاري التي تتجاوز ثلاثة مليارات وثلاثمائة مليون دولار لم يسدد حتى الآن هذا الوضع كان يمكن أن يكون أكثر سوءا إذا لم أبدأ منذ يناير الماضي بترشيد الإنفاق بدون ذلك وأكرر بدون ذلك لم تكن تتوفر الأموال الكافية لافتتاح دورة الجمعية العامة السنوية المنظمة أبلغت سبعة وثلاثين ألفا من موظفي الأمانة العامة أنها تتخذ إجراءات تقشفية كي تتمكن من دفع رواتبهم ويشمل ذلك وقف التوظيف وخفض السفريات والمهام الخارجية وحصر فترات عقد الاجتماعات في مواعيد محددة سيكون هناك تأثير على عمل المنظمة في مختلف الجوانب وبدلا من التركيز على أولوياتنا ننشغل بكيفية وضع أولويات الإنفاق هذا ليس أمرا جيدا للمنظمة ولهؤلاء الذين تقوم بمساعدتهم 129 دولة دفعت مساهماتها المالية حتى الآن بينما تخلفت 64 دولة بينها دولة مقتدرة ماليا كالسعودية لكن لدى بعض هذه الدول تحفظات على عمل أو مواقف الأمم المتحدة وعلى رأسها الولايات المتحدة أكبر الدول المساهمة وإسرائيل والبرازيل بعض الدول ببساطة فقيرة جدا ولا تدفع مساهمتها حتى وإن كانت نسبيا صغيرة وفي حالات كثيرة يكون سببه هو الأخطاء البيروقراطية حيث لا يتم الدفع في الوقت المناسب وهذه مشكلة دائمة في الأمم المتحدة لكن بالنسبة للولايات المتحدة أكبر المساهمين فهي تعتمد عدم السداد هذا العام عدم سداد المساهمات المالية أو تأخير دفعها خطوة مقصودة في بعض الحالات في سياق ممارسة الضغوط على الأمم المتحدة في التأثير على عملها أو مواقفها مراد هاشم الجزيرة