وزارة الدفاع التركية تؤكد استمرار عملية "نبع السلام" بنجاح

11/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] على مقربة من دكان الحاج هادي في بلدة أقشجة قلعة التركية الحدودية سقطت عدة قذائف هاون أطلقت من الجانب السوري في مدينة تل أبيض حيث تتمركز ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية نقل الرجل عددا من الجرحى إلى المستشفى والآن عاد ليفتح دكانه بينما أغلق معظم جيرانه محالهم الحياة بدأت تعود إلى أقشجة قلعة لكنها ليست كما كانت وهذا هو حال كثير من البلدات التركية الحدودية التي تعرضت لقصف بالهاون خلف قتلى وجرحى مدنيين بعدما بدأت تركيا عملية نبع السلام العسكرية بعد سقوط القذائف خاف الناس على أطفالهم وبتوجيه من المسئولين أخرجوهم وعاد معظم الرجال نحن نقف مع دولتنا ولن نرضخ للإرهاب إذا لم يتدخل جيشنا نؤمن أن الخطر سيكون أكبر في المستقبل سقوط المدنيين في بلدتنا أمر مؤلم جدا لكن العملية شر لا بد منه لحماية بلدنا ميدانيا مازالت المدفعية التركية تدك مواقع قوات سوريا الديمقراطية في مدينة تاي تل أبيض ورأس العين بينما يستمر التقدم على الأرض للسيطرة على مزيد من القرى المحيطة بها هاتين المدينتين قبل تنفيذ هجوم للسيطرة عليهما أما سياسيا فقد استغلت أنقرة زيارة الأمين العام لحلف الأطلسي يانس ستولتنبرغ إلى اسطنبول في توجيه رسائل عتاب إلى حلفائها تركيا تتوقع أن تحظى بدعم حلفائها في الناتو وهذا أمر طبيعي ومشروع وفقا لقاعدة أن الأمر لا يتجزأ بمعنى آخر لا يكفي أن تقول لنا نحن نتفهم مخاوفكم الأمنية بل نريد أن نرى هذا التكاتف بشكل صريح وواضح حصلت أنقرة من حلف الأطلسي على اعتراف بجهودها في مكافحة الإرهاب وتفهم لمخاوفها الأمنية لكنه مصحوب بتخوفات الحلف من أن تتسبب عمليتها العسكرية في سوريا في تهديد الاستقرار ومزيد من المعاناة الإنسانية فعليا تركيا لا تتوقع دعما من الناتو هم تخلوا عن تركيا في أكثر من مناسبة والأمين العام قالها بصراحة دول الحلف غير متفقة في موقفها من وحدات حماية الشعب الكردية ربما يكفي تركيا الآن عدم معارضة الحلف لهذه العملية الجيش التركي يؤكد أن عملياته مستمرة بنجاح لكن يبقى الحديث عن تقدم بطيء في مرحلة أولى للسيطرة على 120 كيلو متر في شريط حدودي مع سوريا يمتد أكثر من 400 كيلو متر شرق الفرات وهو الآن تسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردية عامر لافي الجزيرة