الإمارات تشن حملة في أميركا ضد شبكة الجزيرة لإسكات صوتها

11/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] الامارات تريد إسكات شبكة الجزيرة وتدير حملة ضغط داخل الولايات المتحدة للجم القناة هكذا وصف موقع بلومبرغ جهود الإمارات ضد الجزيرة في تقرير له كشف أن الحملة تسعى للتأثير على المشرعين والوكالات الحكومية ومراكز الأبحاث والمجموعات المؤيدة لإسرائيل الحملة تهدف إلى إجبار الشبكة على التسجيل كوكيل أجنبي في وزارة العدل تحت ما يسمى بقانون فارا إن بث القناة سوف يصنف على أنه دعاية أجنبية وينبغي عليها أن تفصح للجميع أعضاء الكونغرس عندما تتصل بهم أن القناة تتحدث باسم حكومة أجنبية وسوف تكون ملزمة بالإفادة عن جميع نفقاتها في هذا المبنى تقع مكاتب شركة الضغط هيتينغا التي لا تبعد أكثر من 500 متر من مكاتب الجزيرة في واشنطن سفارة الإمارات وظفت لكي تقوم بالحملة ضد الجزيرة ضمن عقد فاقت قيمته مليوني دولار بنهاية حزيران يونيو من العام 2018 وفق وثائق وزارة العدل الأميركية لكن ما لم يكشفوا تحقيق بلومبرغ هو أن أي كينغان وظفت بدورها شركتا ريفاينريز لتساهم في حملة الإمارات ضد الجزيرة وسددت لها مائة ألف دولار في العام 2018 بحسب وثائق وزارة العدل لكن من هي شركة ريفاينريز نيويورك تايمز لديها الجواب إذ كشفت في تشرين الثاني نوفمبر من العام 2018 أن الشركة كانت ضالعة في تشويه سمعة عدد من أعضاء الكونغرس لصالح فيس بوك وكان أعضاء الكونغرس يحققون في كيفية استغلال عملاء رؤوس فيس بوك لبث معلومات مضللة للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016 وقد لجأت فيسبوك إلى قطع صلاتها بشركة ريفايناريز بعد نشر نيويورك تايمز تحقيقها لم تكتف الإمارات بحملتها المدفوعة الثمن ضد الجزيرة داخل الولايات المتحدة فقد أعلنت شركة تويتر الشهر الماضي عن إغلاق أكثر من 4500 حساب مصدرها الإمارات كانت تنشط في إطار عملية ملتوية لبث المعلومات يستهدف بعضها الجزيرة فادي منصور الجزيرة واشنطن