المفوضية الأوروبية: مقترحات رئيس الوزراء البريطاني لن توصل إلى اتفاق

10/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] منطقة وورن بوينت الواقعة على الحدود الإيرلندية بين مقاطعة إيرلندا الشمالية تابعة لبريطانيا هنا حيث أقف وبين جمهورية إيرلندا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي والتي يمكننا الانتقال إليها بسهولة دون أي نقاط تفتيش بدءا من هذه النقطة في أقصى شرق الحدود وعلى امتداد 500 كيلو متر هي طول الحدود البرية التي ستفصل بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بعد خروجها منه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قدم أخيرا مقترحاته للتخلص من شبكة الأمان التي كانت تنص على إبقاء الايرلنديتين في كل من الاتحاد الجمركي والسوق الأوروبية المشتركة هو يريد إبقاء إيرلندا الشمالية في السوق الأوروبية المشتركة ولكن يريد إخراجها من الاتحاد الجمركي الأمر الذي سيؤدي بالتالي إلى نشوء حدود جمركية بين الايرلنديتين يعتقد الأوروبيون أنها لن تكون بالمرونة التي هي عليه اليوم هذه الحدود بحكم غير المرئية مرنة جدا سيحدث تشديد من نوع ما بسبب نقاط التفتيش الجمركية التي ستنشأ بالضرورة لكن مقترحات بوريس جونسون ستؤدي أيضا إلى نشوء حدود من نوع آخر بين إيرلندا الشمالية وبقية مقاطعة المملكة المتحدة إنجلترا وويلز وأسكتلندا هنا في البحر الايرلندي هي حدود تنظيمية لأن بقية المقاطعات ستخرج من السوق الأوروبية المشتركة ويخشى الأوروبيون أم تصير إيرلندا الشمالية بوابة خلفية لتهريب البضائع من بريطانيا إلى السوق الأوروبية المشتركة البضائع التي لن تكون ملتزمة بلوائح وقوانين هذه السوق لأن بقية المقاطعات ستخرج منها وبالتالي هناك الكثير من التحفظات الأوروبية على هذه المقترحات بالإضافة إلى أن الجمعية البرلمانية في أيرلندا الشمالية سيكون لها الحق بالنقب هذا الترتيب التجاري مرة كل أربع سنوات بمعنى أن هناك أي ضامن لاستمرار هذا الترتيب هي المعضلة الأكبر بلا شك للتوصل إلى اتفاق أيام قليلة تفصلنا عن قمة المجلس الأوروبي وسنرى إن كان جونسون قادرا على إقناع الأوروبيين بمثل هذه المقترحات التي ستؤدي إلى نشوء نوعين من الحدود من منطقة وورن بوينت على الحدود الإيرلندية محمد المدهون الجزيرة