الجيش التركي يواصل قصف مواقع قوات سوريا الديمقراطية بشرق الفرات

10/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] بعد عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون اللتين سيطرت بهما تركيا على معظم مناطق غرب نهر الفرات في الشمال السوري الجيش التركي الأراضي السورية في عملية أسماها نبع السلام والسلام هنا بحسب الجيش التركي لن يتحقق إلا بإنهاء سيطرة من يصفهم بالإرهابيين في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية وحزب الاتحاد الديمقراطي منظمتان تعتبران برأي الأتراك امتدادا لعدوهم الأبرز حزب العمال الكردستاني تركيا لا يوجد لدى تركيا أطماعا في أراضي وأملاك أي أحد لا نقبل أن ينجح أي مدني فنحن نستهدف من ينصب لنا الفخاخ ويحاربنا ونحن لم نختر اسم العملية نبع السلام عبثا بدأ دخول الجيش التركي إلى الأراضي السورية عبر أربعة محاور أساسية في رأس العين وتل أبيض كما يواصل الجيش التركي تعزيز قواته الموجودة هناك ومع هذه التطورات سقطت قذائف عدة أطلقت من الجانب السوري على مدينة آكشا كالا الحدودية ما تسبب في وقوع قتلى وجرحى بين المدنيين مدير إذا لم تحقق تركيا خلال هذه العملية العسكرية سيطرة على عمق خمسة وعشرين كيلو مترا على الأقل فإنها لن تحقق أهدافها وفي مقدمتها عودة أهالي المنطقة الحقيقيين إلى أراضيهم يشدد الأتراك على أن عمليتهم العسكرية تهدف إلى منع تأسيس ممر إرهابي على طول الحدود الشمالية لسوريا ومن شأن ذلك تأمين حدودهم ومنع تشكيل كيان انفصاليا يساهم في تقسيم الأراضي السورية إضافة إلى فرض منطقة يعود إليها اللاجئون السوريون تظهروا الصورة خلفي ما يحدث في مدينة تل أبيض ومحيطها هذا القصف التركي المتواصل للأهداف وإحراق إطارات في الداخل داخل هذه المدينة يشي بحجم العملية العسكرية التي يقوم بها الجيش التركي هناك حيث يقول الجيش التركي إنه مستمر في هذه العملية حتى تحقق أهدافها في حماية أمن بلاده حسن الجزيرة من مدينة أقسى القرى الحدودية مع سوريا