بن سلمان يفضل الحوار مع طهران

01/10/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] هذا هو اللقاء الثاني لولي العهد السعودي مع برنامج ستون دقيقة ذائع الصيت أميركيا وعالميا سيطرت على اللقاء قضايا الساعة لكن تصريحات للأمير الشاب لفتت الانتباه عند مقارنتها بتصريحات سابقة بعد استهداف منشأتي أرامكو منتصف سبتمبر اتهمت الرياض إيران بالضلوع المباشر في تلك الهجمات لكن ولي العهد مع القناة الأميركية بدا أميل للحلول السياسية أتفق مع الوزير بومبيو بأن الهجوم على أرامكو هو إعلان حرب من طرف إيران وأتمنى أن لا يكون الرد عليها عسكريا لأن الحل السياسي والسلمي أفضل بكثير من الحل العسكري نحن والرئيس ترامب نريد الجلوس مع إيران للتحور ولكن الإيرانيين هم من يرفضون ذلك لهجة مسالمة لم يستخدمها ولي العهد عام ألفين وسبعة عشر متحدثا للتلفزيون السعودي قبل أن تتهم إيران بمثل هجمات أرامكو المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين مرتين لدغنا مرة والمرة الثانية لن لن ننغدر ونعرف إنه إحنا هدف رئيسي للنظام الإيراني الوصول لقمة مسلمين هدف رئيسي للنظام الإيراني لن ننتظر حتى تصبح المعركة في السعودية سوف نعمل لكي تكون معركة لديهم في إيران وليس في السعودية على وقع حدة تصريحات ولي العهد آنذاك أنتج فيلم يتخيل حربا مع إيران تنتصر فيها السعودية وتحتل طهران تحدث مراقبون عن خيبة أمل سعودية إزاء ضعف التجاوب العالمي والأميركي خاصة مع شن حرب على إيران وربما يفسر بهذا تراجع لغة التصعيد السعودية تراجع مماثل تحدث به ولي العهد لبرنامج ستون دقيقة بشأن الحرب مع اليمن ننفتح على جميع المبادرات لحل سياسي في اليمن ونتمنى أن يحدث هذا اليوم قبل الغد نعتبر إعلان الحوثيين وقف إطلاق النار من طرفهم قبل أيام خطوة إيجابية الانفتاح على الحوار يختلف تماما عن تصريحات 2017 نشتذ الحوثي وصالح في أيام قليلة تستطيع أن حشد القوات البرية السعودية فقط لوحدها في فقط في أيام قليلة نجتث كل المناطق أو 15% الباقية تحت سيطرة الحوثي وعلي عبد الله صالح لم تجتث القوات السعودية الحوثيين لا في أيام ولا في سنوات أربع وأكثر حتى الآن بل أوجع الحوثيون المملكة في عمقها الجغرافي البعيد عنهم مئات الكيلومترات وعرض الحوثيون صور ما قالوا إنها هزائم منكرة منيت بها السعودية في اليمن في ملف حقوق الإنسان تطرق حوار برنامج ستون دقيقة لحالة ناشطة السعودية المعتقلة لوجين الهذلول وأرجع ولي العهد الأمر برمته لسلطة القضاء قرار إطلاق سراح لجان الهذلول يعود إلى المدعي العام وهو يمثل سلطة مستقلة وإذا كان ما يقال عن تعذيب الهذلول صحيحا فسيكون أمرا بشعا للغاية لأن الدين الإسلامي يحرم التعذيب كما أن القوانين السعودية تمنع التعذيب والضمير الإنساني يمنعهم أيضا وسأتابع شخصيا هذه المسألة ولكنه في حديث قديم مع بلومبيرغ اتهمها وغيرها من الناشطات بالعلاقة مع دول أخرى وتعهد بتقديم دليل مصور لكنه لم يفعل