إلى أين تتجه قصة "فتاة تايلند" رهف القنون؟

إلى أين تتجه قصة "فتاة تايلند" رهف القنون؟

09/01/2019
قضية الفتاة رهف تأخذ أبعادا مختلفة على صعد مختلفة المواطنة السعودية فرت إلى تايلاند عن طريق الكويت قائلة إنها تخشى أن تتعرض للقتل إذا عادت إلى عائلتها وطلبت منحها اللجوء في أي دولة وانتشرت قضيتها على مواقع التواصل الاجتماعي وحظيت بدعم واسع النطاق الأمر الذي جعل السلطات التايلندية تتراجع عن إبعادها التقى القائم بالأعمال السعودي في بانكوك بقائد شرطة الهجرة في تايلاند الذي ذكر أن مسؤولي السفارة السعودية أبلغوه بأنهم لا يطالبون بعودة مرهف وأن الأمر مسألة عائلية بحتة وقال المسؤول الأمني إن والد رهف وصل بانكوك ويرغب في لقاء ابنته لكن يتعين الانتظار لمعرفة إن كانت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ستسمح بذلك أم لا تايلاند والسعودية يعتبران الأمر مسألة عائلية لا علاقة لها بالسياسة أو علاقة بانكوك رياض سيف هي التي أبدت الرغبة في تدخل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وليست الحكومة التايلندية المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أعلنت من مقرها في جنيف أنها تتعامل مع قضية مرهف بمختلف تفاصيلها وأنها وفرت لها ملاذا آمنا في بانكوك وأنها عاكفة على دراسة طلبها الخاص باللجوء هي الآن في مكان آمن في بانكوك وقد بدأت إجراءات النظر في طلبها الخاص باللجوء الأشخاص أو الأفراد الذين يدعون أنهم بحاجة إلى حماية دولية ويحاولون المطالبة بإمكانية الوصول إلى إجراءات اللجوء لا يمكن إعادتهم إلى موقع يزعمون فيه أن حياته في خطر في هذه الأثناء ذكرت الخارجية الأسترالية أنها تتابع القضية عن كثب وتنظر بقلق شديد لمخاوفها من احتمالات تعرضها للأذى إذا عادت إلى السعودية ودعا مشرعون أستراليون بإصدار وثيقة سفر عاجلة لها حتى تتمكن من السفر إلى أستراليا على جناح السرعة