تصاعد الاحتجاجات الرافضة للوجود السعودي في المهرة

08/01/2019
المهرة وما يسميها سكانها الاستفزازات السعودية لأبنائها قنبلة مهيأة للانفجار في أي لحظة فالوضع الميداني في المحافظة يزداد غليانا مع استمرار السعودية والمليشيات التابعة لها في اختلاق أزمات فيها بعد مرور أكثر من عام على تمركز القوات السعودية في المحافظة بذريعة مكافحة التهريب تصاعدت أصوات أبناء المهرة الرافضة للوجود العسكري السعودي بسبب ما سمي بسياستها غير المعقولة التي تنتهك السيادة اليمنية أبناء المهرة يرفضون وجود هذه القوات التي يعتبرونها احتلالا أجنبيا ويتهمونها بمحاولة إحداث شرخ مجتمعي بين أبنائها من خلال كسب ولاءات القبائل والشخصيات الاجتماعية لتمرير مشاريعها عن طريقهم ومن أهمها مد أنبوب للنفط إلى بحر العرب عبر أراضيها لكن التحرك العاجل لقبائل المهرة وإزالة القواعد الإسمنتية التي وضعتها القوات السعودية إضافة إلى طرد المليشيات التابعة لها من المكان ونصب خيامها كل هذه الإجراءات حالت دون تنفيذ المشروع السعودي وتزداد المخاوف لدى أبناء المهرة مع تنامي الوجود السعودي فيها حيث قامت هذه القوات وأخيرا بعمليات تجنيد قبلي خارج المؤسستين العسكرية والأمنية وإنشاء معسكرات تدريب لمسلحي المليشيات التابعة لها في المناطق المدنية بالمحافظة حسب ما ورد في بيان اللجنة المنظمة لاعتصام أبناء المهرة اللجنة استنكرت هذه الأفعال خصوصا وأنها تنتظر تفسيرات بشأن الاعتداءات المتكررة من المليشيات الخاضعة للقوات السعودية ومحافظ المهرة وناشدت اللجنة الحكومة اليمنية تدارك الأمر وحماية المواطنين ومكتسبات الدولة اليمنية