عـاجـل: مراسل الجزيرة: استشهاد فلسطيني جراء قصف إسرائيلي على وسط قطاع غزة ليرتفع عدد الشهداء منذ أمس إلى 11

أردوغان: ادعاء بولتون أننا نستهدف الأكراد بسوريا افتراء بشع

08/01/2019
حين تستاء أنقرة فإنها تدعك ترى ذلك رسالتها بلغت واشنطن من خلال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتن قد يكون صقر إدارة ترمب أجرى فعلا مباحثات مثمرة كما يصفها البيت الأبيض مع مسؤولين أتراك كبار يتقدمهم وزير الدفاع والمتحدث باسم الرئاسة عنوان المناقشات الأبرز عملية الانسحاب الأميركي المرتقبة من شمال سوريا شروطها والظروف التي ستليها لكن الموفد الأميركي يغادر تركيا دون أن يحظى بلقاء رئيسها المتعلم بانشغاله الشديد قد يفسر الأمر امتعاضا من تصريحات سابقة لبولتون راهنت الانسحاب الأميركي بضمان سلامة الوحدات الكردية لسبب يعيه يحرص الرئيس أردوغان على التأكيد بأن وجهة نظر الرئيس ترامب هي بمثابة المرجع لبلاده في التعاطي مع الانسحاب الأميركي المرتقب من شمال سوريا لكنه لم يدار غضبه مما دعاها افتراءات بشعة بأن تركيا تستهدف الأكراد في سوريا فمعركتنا مع الإرهابيين كما قال بغض النظر عن انتمائهم وكان امتعاض أردوغان بالوضوح ذاته مما بدت له مماطلة أميركية في شق الملف المتعلق بمنطقة برج ربما ارتيابا من ترتيبات ما يعد لها هناك لن تعيد أجواء كتلك على الأرجح لاسيما إذا تحولت إلى أزمة ثقة على تقريب المسافة بين موقفي أنقرة وواشنطن مرتاحة هي تركيا للخطوة الأميركية التي تصفها بالصحيحة لكنك تجدها حريصة على ألا يتم تجاوزها بل أن ينسق معها الانسحاب الأميركي بوصفها الشريك الأنسب لذلك وفي الوقت ذاته قد لا تتوانى عن إطلاق عملياتها العسكرية الوشيكة ضد عناصر تنظيم الدولة شرقي الفرات دون التنسيق الكامل الذي يشترطه الأميركيون فهي تراقب من كثب ما ستؤول إليه الأمور بالنسبة للوحدات الكردية في مشهد الشمال السوري الآخذ بالتشكل هناك حيث قوى فاعلة أخرى عديدة على الأرض أما واشنطن فتتهيأ لانسحاب يريد رئيسها الآن أن يتم بوتيرة مناسبة تراعي مقتضيات الحذر والضرورة ليس تغيرا بالضرورة في الموقف بقدر ما هي الرغبة ربما في ضمان سلامة القوات المنسحبة ومع أنه انسحاب سيبدو تخليا من الولايات المتحدة عن حلفائها الأكراد فإنها لا تريد ترك ذلك الانطباع لاسيما وأن الأمر يتعلق أخلاقيا على الأقل بمن حاربوا معها تنظيم الدولة لتلك الحرب يتصدى الأتراك متوعدين لا تنظيم الدولة وحده بل جميع ما يصفونها بالتنظيمات الإرهابية القريبة من حدودها مع سوريا بالنسبة للأميركيين بدأت كما يبدو مرحلة إنهاء الانخراط غير المحدد زمنيا في حروب المنطقة في الحالة السورية سيحتاج الأمر ترتيبات إقليمية تضمن نوعا من الاستمرارية للحالة القائمة في مناطق وجود القوات الأميركية بعد انسحابها ويبدو أن ثمة حرصا أميركيا على ترك بصمة من نوع آخر هناك وإن تعذرت قراءة مراميها الحقيقية في الوقت الراهن فحديث الانسحاب أخذ يزاحمه في واشنطن الحديث عن قانون أميركي مرتقب يسلط عقوبات على نظام الأسد