حكومة الغابون تعلن إفشالها محاولة انقلاب عسكري في البلاد

07/01/2019
ان كنتم تتناولون الطعام توقفوا وإن كنتم نائمين ستيقظ انهضوا معا وسيطروا على الشارع بهذه الكلمات ومبنى الإذاعة والتلفزيون في العاصمة الغابونية ليبرفيل دعا عسكريون إلى انتفاضة شعبية في أنحاء البلاد كما أعلنوا تشكيل مجلس وطني للإصلاح في ظل غياب الرئيس علي بونغو الذي يقضي فترة علاج في المغرب الرسالة تلاها ضابط قدم نفسه على أنه مساعد قائد الحرس الجمهوري ورئيس الحركة الوطنية لقوى الدفاع والأمن محاولات انقلاب تبين أن من يقوم بها خمسة أشخاص لا غير وفشلت سريعا الحكومة سرعان ما أعلنت أنها ضبطت الأوضاع وأوقفت المسؤولين عن محاولة الانقلاب واستعادة مبنى الإذاعة والتلفزيون واستنادا إلى وكالات الأنباء وشهود فقد ساد هدوء معظم أنحاء ليبرفيل وانتشرت قوات الجيش والشرطة في الشوارع وسط تحليق لطائرات مروحية في الأجواء وتلا ذلك إعلان آخر من قبل الحكومة بأن الوزارات الحكومية والمؤسسات تعمل كالمعتاد تطورات متسارعة وإنهاء لمحاولة انقلاب أحاط بها كثير من علامات الاستفهام والغموض في توقيتها وظروفها وملابساتها ومدتها التي لم تستغرق سوى ساعات فعقب الحادثة أعادت الغابون للواقع السياسي في ظل سلطة الرئيس الذي قال إنه عائد قريبا كما أعلن بنفسه قبل أيام من خلال كلمات مقتضبة في فيديو مدته دقائق علي بونغو الذي حكم البلاد خلفا لوالده الراحل عمر بونغو غاب منذ أشهر على المشهد خارج الحدود عندما زار السعودية في أكتوبر الماضي ومنذ ذاك لم ترد معلومات عن وضعه بعد أن تبين أنه مصاب بجلطة دماغية ويعالج في المغرب وهو ما أثار كثيرا من التكهنات والشائعات واشتدت أخيرا لهجة مطالبات المعارضة والمجتمع المدني بعزله دستوريا وسط الغموض الذي ما زال يلف الغابون البلد الإفريقية الغنية بالنفط ما تزال التكهنات بمآلات الأوضاع مفتوحة على جميع الاحتمالات لاسيما الجدل المستمر بشأن حالة الرئيس الصحية وموعد عودته الذي لم يحدد بعد