السجون الإمارتية في اليمن.. قصص التعذيب والاضطهاد متواصلة

07/01/2019
سجون الموت تصرخ في عدن ولا سامع لها ولا مجيب صور جديدة سربت من سجن بير أحمد الذي تشرف عليه الإمارات في مدينة عدن التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية لسجناء يحملون شعارات يستغيثون فيها ويؤكدون على مواصلة الإضراب عن الطعام لتحقيق مطالبهم المتمثلة في حل قضاياهم ومحاكمتهم والإفراج فورا عمن لم تثبت عليه بيوتها عمد السجناء المضربين إلى خيار أفواههم تعبيرا عن احتجاجهم وما يتعرضون له وفق ما أظهرت الصور التي تداولها ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي كان السجناء قد بعثوا رسالة قبل أيام قال فيها إن عدد من عليهم بلغ ثمانية عشر بسبب الإضراب عن الطعام ويحملون النيابة الجزائية المسؤولية عن حياتهم لأنها لم تقم بواجبها تجاههم إثر ذلك حملت أسر المعتقلين والمنفيين قسرا في المحافظة السلطات الشرعية وقوات التحالف السعودي الإماراتي المسؤولية عن الاضطهاد والتعذيب الذي تعرض له ذووهم في سجون وتوعدت بتصعيد الاحتجاجات خلال الأيام المقبلة الإضراب عن الطعام جاء ردا من السجناء بعد أن أخلت النيابة العامة بوعودها والتزاماتها المتكررة بتلبية مطالبهم وفقا لبيان خطي سابق كتبه السجناء بأيديهم إلى القائمين على السجن ليست هذه المرة الأولى التي يتناول فيها ملف السجون السرية في مناطق الشرعية فقد كانت وكالة أسوشيتد برس قد كشفت في يونيو حزيران الماضي عن عمليات تعذيب ارتكبت ضد مئات المعتقلين في سجن بير أحمد من قبل ضباط إماراتيين ووفقا لتقرير الوكالة فإن نحو خمسة عشر ضابطا إماراتيا ضالعون في عمليات التعذيب والاعتداء الجنسي كما أنها ذكرت أن الإمارات تدير ثمانية عشر سجنا سريا جنوبي اليمن