هل تنجح زيارة غريفيث للحديدة في وقف إطلاق النار؟

06/01/2019
المبعوث الدولي مارتن غريفيث من جديد في اليمن في صنعاء أجرى مبعوث الأمم المتحدة محادثات مع الحوثيين لتعزيز وقف إطلاق النار وإعادة انتشار القوات المشتركة في الحديدة أما المحادثات مع باتريك كاميرون رئيس لجنة مراقبة وقف إطلاق النار فتركز على آخر ما توصلت إليه الأطراف اليمنية بشأن الحديدة ويتوجه غريفيث لاحقا إلى الرياض للاجتماع بالرئيس هادي ومسؤولين آخرين زيارة غريفيث جاءت بعد فشل كل الجهود المبذولة لتثبيت وقف إطلاق النار في المدينة ففي الفترة الماضية شهدت الحديدة اشتباكات عنيفة في مناطق عدة بين القوات الحكومية المدعومة إماراتيا والحوثيين كان المدنيون الخاسر الأكبر فيها زادت وتيرة المعارك حدة بعد يومين فقط من انتهاء الجولة الثانية من اللقاءات بين طرفي القتال مع الجنرال بكاميرتي دون التوصل إلى اتفاق يقضي ببدء الانسحاب من الحديدة ومينائها وبحسب مصادر أممية فإن غريفيث قرر على ضوء ذلك الاجتماع في الحديدة مع لجنة التنسيق المشتركة للحوثيين والحكومة خصوصا مع تزايد الخلافات على الجهة التي ستتولى أمر الميناء وآلية إعادة انتشار القوات تعقيدات الملف اليمني وعدم وضوح رؤية اتفاق السويد هو ما أدى إلى تعثر ما خرجت به مشاورات السويد فغرفة يجد نفسه دائما أمام تبادل الاتهامات بين أطراف النزاع فتارة تتهم الحكومة اليمنية الحوثيين بعدم الالتزام بوقف إطلاق النار وفي المقابل يتهم الحوثيون الحكومة والتحالف السعودي الإماراتي بشن غارات وهجمات على مواقعهم ويأمل اليمنيون من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلزام الأطراف بوقف القتال وتسهيل نقل المساعدات الإنسانية قبل البدء في أي جولة جديدة من المفاوضات